نقل 50 جريحاً حوثياً إلى مسقط بوساطة أممية

نقل 50 جريحاً حوثياً إلى مسقط بوساطة أممية

03 ديسمبر 2018
الصورة
نقل الجرحى بوساطة غريفيث (فابريس كوفريني/ فرانس برس)
+ الخط -
أكد المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، أن 50 جريحاً من مسلحي جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) توجهوا، اليوم الإثنين، إلى العاصمة العُمانية مسقط، وأشاد بالأطراف التي عملت على تيسير الخطوة قبل أيام من انطلاق مشاورات السلام في السويد، فيما أعلن مسؤول كويتي أن وفد الحوثيين سيغادر صنعاء متوجهاً إلى السويد صباح الثلاثاء.

وقال غريفيث، في بيان مقتضب على حساب البعثة الأممية إلى اليمن بموقع "تويتر"، إن الجرحى في طريقهم لتلقي العلاج في مسقط.

كما عبر عن شكره لـ"كل الأطراف التي ساهمت في تيسير تلك اللفتة الإنسانية، وحث جميع اليمنيين على العمل معاً لإرساء السلام والاستقرار في اليمن".



ومساء الإثنين، قال متحدث باسم الحوثيين إن الطائرة التي تقل الجرحى وصلت إلى العاصمة العمانية.

وكانت مصادر من الحوثيين قالت، في وقت سابق، إن "المصابين يعانون من إصابات مختلفة وبالغة في العيون وكسور كبيرة في الأذرع والأطراف والساقين وشظايا في أجسام بعضهم".

من جانبه، رحب وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، الإثنين، بإجلاء الجرحى، مؤكداً أن "إخلاءهم اليوم خطوة أولى إيجابية قبيل انعقاد المحادثات في السويد". 

وأضاف: "من المشجع أن أرى اتخاذ بعض الخطوات العملية التي بحثتها مع القيادات في إيران والإمارات والسعودية خلال جولتي التي قمت بها مؤخراً". 

وكان الوزير البريطاني زار السعودية والإمارات وإيران الشهر الماضي، وأعلن في تصريحات سابقة أنه انتزع موافقة من التحالف على السماح بمغادرة الجرحى الحوثيين مطار صنعاء الدولي إلى العاصمة العُمانية مسقط. 


وكان غريفيث وصل إلى صنعاء، حيث من المقرر أن يصطحب في طائرته الخاصة أعضاء الوفد المفاوض عن الحوثيين وحلفاءهم من حزب "المؤتمر الشعبي العام"، من صنعاء إلى السويد، التي ستستضيف مشاورات السلام برعاية الأمم المتحدة.

إلى ذلك، قال نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، الإثنين، إن وفد الحوثيين سيغادر صنعاء متوجهًا إلى السويد صباح الثلاثاء. 

وقال الجار الله، في تصريحات للصحافيين على هامش مشاركته في حفل أقامته السفارة اليابانية بمناسبة العيد الوطني لبلادها، إن السفير الكويتي في صنعاء سيكون معهم على متن الطائرة الكويتية، من دون تفاصيل إضافية.

وأعرب عن تمنياته بنجاح هذه الجولة من المفاوضات، وأن تسفر عن حل سياسي للأزمة اليمنية، وفق "الأناضول".

وقبل نحو أسبوعين، أعلنت الحكومة اليمنية، في بيان، موافقتها على المشاركة في مشاورات السويد، المرتقبة الشهر الجاري.