نقل أسير فلسطيني إلى العناية المكثفة بعد تدهور صحته

نقل أسير فلسطيني إلى العناية المكثفة بعد تدهور صحته

19 ديسمبر 2016
الصورة
الأسيران أبو فارة وشديد (فيسبوك)
+ الخط -
أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، عيسى قراقع، مساء اليوم الإثنين، أنه تم نقل الأسير المضرب عن الطعام منذ 87 يوماً ضد اعتقاله الإداري، أنس شديد (20 سنة) إلى العناية المكثفة في مستشفى أساف هروفيه الإسرائيلي، إثر تدهور حالته الصحية.

وقال قراقع لـ"العربي الجديد"، إن "الأسير شديد يعاني من مشاكل في القلب والرئتين والكبد، ومن ضيق في التنفس، حيث نقل بحالة صعبة اليوم إلى العناية المكثفة في ذات المستشفى الذي يتواجد فيه هو والأسير المضرب عن الطعام، منذ ذات الفترة، أحمد أبو فارة، والذي يضرب كذلك احتجاجاً على اعتقاله الإداري".

ولفت المسؤول الفلسطيني إلى أن أحمد كذلك يعاني من مشاكل صحية متعددة وقد تدهورت صحته نتيجة استمراره في الإضراب عن الطعام، فيما حمل قراقع إسرائيل المسؤولية الكاملة عما قد يحدث للأسيرين شديد وأبو فارة، نتيجة المماطلة بالإفراج عنهما أو البت بقضيتهما.

وأكد قراقع أن إسرائيل تريد قتل الأسيرين شديد وأبو فارة وتتركهما حتى الموت، فهو قرار بالقتل والإعدام، حيث تتحمل إسرائيل المسؤولية عن حياتهم، وناشد الجهات والمؤسسات الدولية كي يتدخلوا من أجل وقف هذه الجريمة.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قد اقترحت في جلستها، يوم أمس الأحد، على النيابة الإسرائيلية، إمكانية استخدام العلاج والتغذية القسرية بحق الأسيرين المضربين شديد وأبو فارة.

في حين، قررت ذات المحكمة الإسرائيلية في جلستها يوم أمس، تأجيل اتخاذ قرار حول الأسيرين إلى يوم غد الثلاثاء، وكلفت طبيباً من مستشفى ولسون الإسرائيلي بتقديم تقرير طبي عن حالتيهما، فيما أكد قراقع في وقت سابق خلال اتصال بـ"العربي الجديد"، أن الحالة الصحية للأسيرين أبو فارة وشديد لا تحتمل التأجيل، وأن هذا التأجيل هو تشريع من المحكمة الإسرائيلية بقتل الأسيرين.

وتدهورت الحالة الصحية للأسيرين أبو فارة، في الآونة الأخيرة نتيجة استمرارهما بالإضراب عن الطعام ضد اعتقالهما الإداري، وهما ممتنعان عن شرب الماء لليوم السادس على التوالي، ما يشكل خطراً حقيقياً على حياتهما.