نقابة الصحافيين التونسيين تحمّل حفتر مسؤولية اختفاء سفيان ونذير

18 سبتمبر 2017
الصورة
نقابة الصحافيين حمّلت حفتر مسؤولية اختفاء الصحافيين (فرانس برس)

قام اليوم الإثنين المشير خليفة حفتر بزيارة إلى العاصمة التونسية بدعوة من الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، الزيارة كانت مناسبة لتوجيه النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين الاتهام لحفتر بمسؤوليته عن اختفاء الصحافيين التونسيين سفيان الشورابي ونذير القطاري بالأراضي الليبية منذ يوم 8 سبتمبر/أيلول 2014.

وأكدت النقابة أن حفتر يتحمل مسؤولية اختفاء الصحافيين التونسيين، سفيان الشورابي ونذير القطاري، خاصة وأنهما افتقدا في المناطق التي كانت تحت نفوذه.

واعتبرت نقابة الصحافيين التونسيين، أن كل الأطراف الليبية بما في ذلك حفتر لم تتعاون مطلقاً في ملف اختفاء الزميلين رغم الدعوات التونسية الرسمية وغير الرسمية للكشف عن مصيرهما، وأن هذا الصمت من جهة الأطراف الليبية يطرح أكثر من شبهة.

وفي هذا السياق طالبت النقابة الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، بجعل ملف اختفاء الزميلين أحد النقاط الأساسية في جدول أعمال لقائه مع حفتر، كما دعت حفتر وغيره من الأطراف الليبية لإثبات حسن نواياهم في التعامل مع هذا الملف.

من ناحية أخرى أعلنت، سنية رجب، والدة الصحافي المختفي في ليبيا، نذير القطاري، أنها تسعى للقاء المشير حفتر، لكنها فشلت في ذلك بداية، وبتدخل من سليم شيبوب صهر الرئيس التونسي المخلوع وعدها أنه سينظم لها لقاء مع حفتر في انتظار تأكيد موعد اللقاء.

يذكر أن الصحافيين سفيان الشورابي ونذير القطاري اختفيا منذ 8 سبتمبر 2014 عندما توجها إليها لإجراء تحقيق حول حرس المنشآت النفطية باجدابيا، لتعلن عديد الأطراف ومنهم تنظيم داعش في ليبيا مقتلهما، لكن دون التأكد من المعلومة إلى الآن.