نصائح للحفاظ على نظام غذائي صحي للطفل في العزل المنزلي

23 مارس 2020
الصورة
يُطلَب أن تكون الوجبات الأساسية والصغيرة صحية (Getty)
كما في الأيام العادية، تبرز أهمية الفطور بالنسبة للطفل، ولا بد من التركيز عليه في هذه الفترة أثناء العزل المنزلي، كما في أي وقت كان. فلا يمكن إهمال هذه الوجبة الأساسية للطفل والراشد، لما لها من فوائد ولما فيها من مكونات غذائية، بحسب مايا شقرا التي تشدد على أهمية الأطعمة التي تحتوي على الحبوب كاملة الغذاء في وجبة الفطور، والأطعمة التي لا تحتوي على معدلات زائدة من السكر، كـ"الكورن فليكس" مثلاً الذي يجب اختياره بمعدل قليل من السكر.

كذلك يمكن أن يحتوي الفطور على خبز الشوفان بدلاً من الخبز الأبيض. ويُفضَّل أن يبدأ الفطور صحياً بكوبٍ من الحليب لتغذية الطفل، وتأمين الطاقة اللازمة له للنهار. تقول مايا: "في هذه الفترة التي يمضيها أفراد العائلة كلّهم في المنزل، ينصح بأن يجلس الكل حول مائدة الطعام للاستفادة من هذه الأوقات إلى أقصى حد. وبهذه الطريقة، يمكن مراقبة الكميات التي يتناولها الطفل ونوعيَّة غذائه. كما أنَّ الوجود خلال النهار في البيت يسمح بالتحكم في نوعية الأكل، بحيث يمكن التركيز على الطهو المنزلي الصحّي. كذلك يمكن زيادة الخضار في الطعام، ليحصل الطفل على كميات إضافية منها، كما في الحساء مثلاً، إذْ لن يلحظها كثيراً. كما أنه في فترة العزل المنزلي، يمكن مراقبة العادات الغذائية للطفل بشكل أفضل والعمل على تحسينها".

وخلال النهار، تشدد أيضاً شقرا على ضرورة تناول الطفل ثلاث وجبات أساسية إضافة إلى وجبتين صغيرتين، وذلك لغذاء متوازن وصحي للطفل. تقول في ذلك: "صحيح أنه يُطلَب أن تكون الوجبات الأساسية والوجبات الصغيرة صحية ومغذية للطفل، لكن من الضروري التركيز أيضاً على كامل محصوله من السكريات والدهون والسعرات الحرارية خلال النهار في هذه الفترة التي تمضيها العائلة في المنزل".
وتنصح شقرا بعدم إرغام الطفل على إنهاء صحنه بالكامل عند الأكل، بعكس ما يعتقد كثيرون. فيفضل أن يتوقف عن الأكل عندما يشعر بالاكتفاء، حتى لا يأكل كميات زائدة تتسبب بزيادة وزنه. وفي ذات السياق، تشدّد شقرا على عدم السماح للطفل بتناول الوجبات الصغيرة أمام شاشة التلفزيون، بل على الطاولة، لزيادة الوعي لديه حول الكميات التي يمكن تناولها. كما ينطبق ذلك على أفراد العائلة ككل، إذْ يجب تجنب الأجهزة الإلكترونية والتلفزيون عند الأكل. كما يُفَّضل تحضير الحلويات المنزلية التي يمكن التحكم في كميات السكر فيها. ويجب أيضًا تشجيع الأطفال على تناول الفاكهة في أي وقت كان، وخاصةً في هذه الفترة التي قد يكثر فيها الطفل من تناول السكاكر. بهذه الطريقة يمكن أن يستبدل الطفل السكاكر بالفاكهة الصحية، والتي تؤمن له حاجاته الغذائية. على أن يتم اختيار الفاكهة المفضلة للطفل ليتم حفظها دوماً في المنزل. ولتكون الفاكهة جذابة أكثر، يمكن تقطيعها بأشكال تجذب الطفل وتحفّزه على تناولها. وينصَح أيضًا بتشجيع الطفل على مشاركة الأهل في تحضير الطعام أو الحلويات، فيتم الجمع بهذه الطريقة ما بين التسلية في التحضير، بدلاً من تركيزه على الأجهزة الالكترونية، والفائدة بحيث تشجع الطفل على الأكل الصحي الذي يُحضَّر.
تعليق: