نشاط عسكري أميركي وروسي شرق الفرات..وأنباء عن غارة "مجهولة" على مليشيات إيرانية

06 نوفمبر 2019
الصورة
استهداف مقرات تابعة للحرس الثوري الإيراني (مصطفى غوكلو/الأناضول)
+ الخط -
 

ذكرت شبكات إخبارية محلية أن مواقع لمليشيات إيرانية قرب مدينة البوكمال، شرقي سورية، تعرضت، اليوم الأربعاء، لقصف جوي من قبل طيران مجهول الهوية.

وقالت شبكة "فرات بوست" إن الطيران الحربي استهدف مقرات عسكرية تابعة للحرس الثوري الإيراني و"حزب الله" اللبناني في قرية الحمدان بريف مدينة البوكمال.

ولم تؤكد مصادر "العربي الجديد" في المنطقة الشرقية هذه المعلومات، مشيرة إلى تحليق للطيران الحربي، ظهر اليوم، في المنطقة المذكورة، غربي نهر الفرات، الواقعة تحت سيطرة قوات النظام، لكن ليست هناك معلومات مؤكدة بشأن حدوث عمليات قصف.

إلى ذلك، أنهت القوات الأميركية دورية عسكرية في منطقة مثلث الحدود السورية – العراقية – التركية، فيما وصلت عشرات الشاحنات المحملة بالأسلحة والذخائر الروسية إلى مركز التنسيق والعمليات العسكرية بين القوات الروسية و"قوات سورية الديمقراطية" (قسد) في عين عيسى، شمالي الرقة.

وسيّرت القوات الأميركية، اليوم الأربعاء، دورية عسكرية تجولت في المثلث الحدودي السوري - العراقي - التركي، من قرية جنيدية بريف رميلان، وصولاً لحقلي السويدية وكرزير ومنطقة قره تشوك، في أقصى الشمال الشرقي من الجزيرة السورية، ترافقها سيارة تابعة لـ"قوات سورية الديمقراطية".

وكانت معلومات قد أفادت بأن القوات الأميركية تقوم بتحضيرات لإنشاء قاعدة عسكرية جديدة تابعة لها في قرية زغات ينبوع الواقعة بريف المالكية على طريق معبر سيمالكا عند مثلث تركيا – العراق – سورية.

إلى ذلك، وصلت أكثر من 45 شاحنة محملة بالأسلحة والذخائر ومدرعات عسكرية روسية إلى مركز التنسيق والعمليات العسكرية بين القوات الروسية وقوات "قسد" في بلدة عين عيسى، شمالي محافظة الرقة.

من جانب آخر، نفت مصادر "العربي الجديد" أن تكون قوات النظام دخلت إلى حقل الرميلان النفطي في الحسكة. وقال مصدر إن مراسل تلفزيون "الإخبارية" التابع للنظام رافق قوات النظام التي مرت من هناك، وطلب الإذن بالتصوير في الحقل، فسمح له بالتقاط بعض الصور فقط.

وكانت وسائل إعلام موالية قد ذكرت أن قوات النظام دخلت الحقل النفطي بالقرب من قرية ملا عباس، شمال غرب مدينة رميلان، بريف الحسكة الشمالي الشرقي، لأول مرة منذ سنوات، ونشرت صورا من داخل الحقل.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع التركية، الأربعاء، أنها رصدت 11 هجوماً من قبل مليشيا "قسد" على مناطق عملية نبع السلام، خلال الـ24 ساعة الماضية. 

وقالت الوزارة، في بيان لها، إن معظم الهجمات كانت بواسطة قذائف الهاون وصواريخ مضادة للدبابات.


كما كشفت وكالة "الأناضول"، اليوم، عن حصيلة جديدة لقتلى "الجيش الوطني" السوري، وذلك منذ انطلاق العملية العسكرية التركية في شمالي شرقي سورية.

وذكرت الوكالة أن عدد قتلى "الجيش الوطني" وصل إلى 144 عنصرًا، مشيرة إلى أن عمليات التمشيط تستمر في منطقة العملية التي أطلقتها تركيا من أجل "القضاء على الإرهابيين، وإنشاء منطقة آمنة في شمالي سورية".

إلى ذلك، نظمت مليشيا "قسد" مظاهرة في مدينة القامشلي، ظهر اليوم، للتنديد بالعملية العسكرية التركية. 

وقالت مصادر محلية إن المظاهرة انطلقت من دوار منير حبيب بالمدينة، ووصلت إلى مبنى مفوضية الأمم المتحددة، حيث رفع المتظاهرون شعارات "قسد" منددين بالعملية العسكرية التركية.