نشاط المصانع البريطانية يهبط بأسرع وتيرة منذ 2012

02 سبتمبر 2019
الصورة
انعكاسات بريكست على القطاع الصناعي (Getty)
+ الخط -

أظهر مسح اليوم الاثنين أن التصنيع في بريطانيا انكمش الشهر الماضي بأسرع وتيرة في سبعة أعوام متأثرا بتعمق أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتراجع العالمي، ما ينبئ بانحسار المؤشرات على فرص تعافٍ عالمي في الربع الثالث. وعلى الإثر، انخفض الإسترليني بنسبة 0.6 في المائة اليوم إلى 1.2081 دولار.

وتراجع مؤشر آي.إتش.إس ماركت/سي.آي.بي.إس لمديري المشتريات بقطاع الصناعات التحويلية في بريطانيا في يوليو/ تموز إلى 47.4 من 48، ليأتي دون متوسط التوقعات في استطلاع لرويترز بمقدار نقطة كاملة.

ونزل مؤشر المسح للإنتاج في المستقبل إلى أدنى مستوياته منذ بدء تسجيل البيانات في 2012. وقالت آي.إتش.إس ماركت إن النشاط تراجع في سائر قطاع الصناعات التحويلية، مع هبوط الإنتاج في قطاع السلع الاستهلاكية بأسرع وتيرة منذ فبراير/ شباط 2009 قرب أدنى مستويات آخر ركود بريطاني. 

وشرح روب دوبسون مدير آي.إتش.إس ماركت "كبحت مستويات عالية من الضبابية الاقتصادية والسياسية إلى جانب توترات تجارية عالمية جارية أداء المصانع البريطانية في أغسطس/ آب".

وأظهر مؤشر مديري المشتريات أن التصنيع في بريطانيا خضع لتراجع يجتاح أوروبا بالرغم من نمو طفيف في فرنسا الشهر الماضي.

وألقى المشاركون في مسح مؤشر مديري المشتريات بالمسؤولية على التباطؤ العالمي وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في انخفاض الطلب من العملاء المحليين والأجانب، إذ ينقل بعضهم سلاسل الإمداد من بريطانيا قبل 31 أكتوبر/ تشرين الأول، وهو الموعد النهائي لإتمام الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

وقالت آي.إتش.إس ماركت التي أجرت المسح إن مسحها يتماشى مع تراجع في الرقم الرسمي لإنتاج المصانع البالغ نحو اثنين في المائة على أساس فصلي. ويشكل التصنيع عشرة في المائة من الناتج الاقتصادي البريطاني.


(رويترز)

المساهمون