نزوح أكثر من 76 ألف أسرة من الحديدة اليمنية

الأمم المتحدة: نزوح أكثر من 76 ألف أسرة من الحديدة اليمنية

20 سبتمبر 2018
+ الخط -



أعلنت منظمة الأمم المتحدة، اليوم الخميس، نزوح أكثر من 76 ألف أسرة يمنية، بسبب القتال الدائر في محافظة الحديدة(غرب)، منذ يونيو/ حزيران الماضي.

جاء ذلك في تقرير، صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، بالتعاون مع الشركاء في الجانب الإنساني.

وأوضح التقرير الذي رصد الحالة الإنسانية منذ 1 حتى 18 من الشهر الجاري، أن "النزاع تصاعد في محافظة الحديدة مع اقتراب القتال من المدينة(مركز المحافظة)".

وأضاف: "في 12 سبتمبر/أيلول، وصلت اشتباكات مسلحة إلى طريق الحديدة - صنعاء الرئيسي بشكل فعال، وأغلقت الطريق الشرقي للمدينة التي أصبحت خطرة جدا لاستخدامها نتيجة للقتال".

وبيّن أن "المناطق الساخنة جراء القتال والعنف تقع في شرق منطقة كيلو 16، ومحيط المطار والمناطق الساحلية إلى الغرب نحو البحر الأحمر".

كما أشار التقرير إلى نزوح 76 ألفا و512 أسرة، من محافظة الحديدة، حتى يوم أمس الأول الثلاثاء.

وأفاد بأن "هؤلاء نزحوا إلى مناطق في المحافظة ذاتها(لا تشهد قتالا)، أو إلى محافظات يمنية أخرى".

وحول الوضع في ميناء الحديدة، لفت التقرير إلى أنه مفتوح، مع ميناء الصليف، في المحافظة ذاتها.

وشدد على أنهما "ضروريان، لتوريد الغذاء والمساعدات الإنسانية الأخرى إلى العاصمة صنعاء والمناطق الأخرى في شمال اليمن".

ويشهد اليمن، منذ نحو أربعة أعوام، حرباً خلفت أوضاعاً معيشية وصحية متردية للغاية، وبات معظم سكان البلاد في حاجة إلى مساعدات إنسانية.

وتؤكد الأمم المتحدة أنّ ثلاثة من بين كلّ أربعة من سكان اليمن البالغ عددهم 27 مليون نسمة، من مختلف الشرائح العمرية، ومن الجنسين، في حاجة إلى مساعدة غذائية، من بينهم يواجه نحو ثمانية ملايين خطر المجاعة، في وقت تهدد موجة جديدة من الكوليرا البلاد التي تفتقد إلى قطاع صحي فعّال بعدما دمرته الحرب، ما يزيد الأوضاع سوءاً.

بدورها، دقت منظّمة "أنقذوا الأطفال" (سايف ذي تشيلدرن) الإنسانية، ناقوس الخطر،  خصوصاً مع استمرار قطع طريق رئيسي يربط المدينة - التي يعتبر ميناؤها شريان حياة لملايين السكان- في العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى. وأكدت المنظمة البريطانية، غير الحكومية، في تقرير لها أمس الأربعاء، أنّ الهجوم الجديد على محافظة الحديدة، سيزيد عدد الأطفال المهدّدين بالمجاعة في اليمن إلى 5.2 ملايين طفل.

 

 (الأناضول، فرانس برس)

 

ذات صلة

الصورة
معين عبد الملك-سياسة-صالح العبيدي/فرانس برس

سياسة

أجبرت الاحتجاجات الشعبية الواسعة التي شهدها عدد من المدن اليمنية، وتردي الأوضاع المعيشية، رئيس الحكومة المعترف بها دولياً معين عبد الملك على العودة من العاصمة السعودية الرياض إلى محافظة شبوة، وذلك بعد نحو 5 أشهر من الغياب. 
الصورة
عائلة فنية يمنية

منوعات

حقق المغني اليمني عمار الشيخ نجاحاً كبيراً في فرقته التي أسسها، وضم إليها بنتيه "آيات" و"شهد"، مستلهماً التراث اليمني ومناصرة الشعب الفلسطيني.
الصورة
الصيدية المجانية بتعز تقدم مجاناً 37 صنفاً دوائياً  للعشرات من المرضى (العربي الجديد)

مجتمع

تواصل الصيدلية المجانية لمرضى القلب عملها في أحد المستشفيات الحكومية بمدينة تعز، وسط اليمن، وتقدم مجاناً 37 صنفاً دوائياً  للعشرات من المرضى غير القادرين على شراء الأدوية، التي يحتاجونها بشكل مستمر، لقلتها وغلاء أسعارها مع تردي أوضاعهم المادية.
الصورة
مشروع يمني

مجتمع

بعد أن كانت تبحث عن عمل يخوّلها مساعدة أسرتها مادياً وتجاوز ظروف الحرب القاسية، استطاعت الشابة اليمنية سلمى العماري تحويل منزلها إلى حديقة خضراء وصارت صاحبة أشهر مشروع في اليمن يحمل اسم (Nilver).