نداءات أممية لمساعدة لاجئي أفريقيا الوسطى بالكاميرون

نداءات أممية لمساعدة لاجئي أفريقيا الوسطى بالكاميرون

05 يونيو 2014
الصورة
90 ألف لاجئ إلى الكاميرون منذ ديسمبر (Getty)
+ الخط -

وجهت وكالتان تابعتان للأمم المتحدة الأربعاء في روما نداء مشتركا لجمع مساعدات عاجلة للاجئين من أفريقيا الوسطى وصلوا بأعداد كبيرة إلى الكاميرون، وهم يفتقرون إلى كل شيء ويعانون من الجوع.

ويعبر أكثر من ألفي مواطن من أفريقيا الوسطى كل أسبوع الحدود للوصول إلى الكاميرون، بينهم العديد من الذين أصيبوا بجروح بسبب المواجهات الطائفية، أو يعانون من الجوع لأنهم انتقلوا من بلادهم واختبأوا في الأدغال طيلة أسابيع، كما أوضح المسؤولون في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي.

وقال المفوض الأعلى للاجئين "انطونيو غوتيريز" لوكالة فرانس برس إن "الناس يصلون في ظروف مأسوية للغاية، كل ذلك في إطار تقلص دعم المنظمات الإنسانية بسبب النسيان الذي أصاب هذه الأزمة".

ولاحظ "غوتيريز" أن "الدعوات التي أطلقناها تم تمويلها بنسبة 10 بالمئة تقريبا"، لافتا إلى أن "الأزمة في أفريقيا الوسطى ليست أمرا منعزلا، هناك خطر فعلي لانتقالها في المنطقة".

وأشارت المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي "ارثارين كوزان" إلى أن تدفق اللاجئين الجديد يرفع عدد الأزمات الانسانية الطارئة التي يتعين على منظمتها أن تعالجها في الوقت نفسه إلى أربع أزمات: سوريا وجنوب السودان وأفريقيا الوسطى والكاميرون.

وقالت إن "عجزنا عن تقديم المساعدة حيث يحتاج إليها الناس بفعل النقص في الموارد واستحالة التنقل، يرغم مزيدا من الأشخاص على الذهاب إلى الدول المجاورة".

ومنذ ديسمبر/ كانون الأول، انتقل حوالى 90 ألف لاجئ من أفريقيا الوسطى إلى الكاميرون ويبلغ طول حدودهما المشتركة 700 كلم.

وقدم برنامج الأغذية العالمي حصصا غذائية لـ 44700 لاجئ منذ مايو/آيار، وما زال يكثف عملياته.

وقالت "ارثارين كوزان" إن "عدد الذين سيحتاجون إلى مساعدة سيصل إلى نصف سكان أفريقيا الوسطى" و"هذا الأمر لا يؤدي إلا إلى تفاقم الوضع إذا لم نصل إلى السكان المحتاجين".

أما منسقة العمليات الطارئة لبرنامج الأغذية العالمي "دينيز براون"، فأعربت عن "قلقها الشديد" حيال سوء تغذية الأطفال اللاجئين.

ويواجه نحو ثلث الأطفال خطر الموت جوعا، كما قالت براون.

وتلقى برنامج الأغذية العالمي 83 مليون دولار من الهبات، من أصل ما مجموعه 160 مليون دولار محددة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، لكن المبلغ الضروري يجب أن يزداد بسرعة كبيرة، كما قالت، لأن الوضع سيواصل التدهور.

دلالات