نحو خمسين ألف فلسطيني يؤدون صلاة العيد بالأقصى المبارك

نحو خمسين ألف فلسطيني يؤدون صلاة العيد بالأقصى المبارك

القدس المحتلة
العربي الجديد
24 سبتمبر 2015
+ الخط -
أدّى نحو 50 ألف فلسطيني، صلاة عيد الأضحى المبارك في المسجد الأقصى، في ظل الإجراءات الأمنية التي تفرضها سلطات الاحتلال على مدينة القدس وبوابات الأقصى، التي أغلقت عدداً منها في وجه المصلين.

ولم تسمح سلطات الاحتلال لأهالي الضفة الغربية المحتلة بدخول مدينة القدس وأداء صلاة العيد في المسجد المبارك، بحجة تزامنه مع الأعياد اليهودية، والطوق الأمني المفروض عليها.

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب حمزة نمر، أحد حراس المسجد الأقصى المبارك، واقتادته إلى مركز تحقيق القشلة في البلدة القديمة، بعد مشادات ومناوشات بينه وبين أحد جنود الاحتلال في باب المجلس، في الوقت الذي شنت فيه قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة طالت 13 مقدسياً بعد مداهمة منازلهم وتفتيشها في أحياء متفرقة من مدينة القدس المحتلة.

وقال أمجد أبو عصب، رئيس لجنة أهالي أسرى القدس، إن "حملة الاعتقالات التي شنها الاحتلال فجر اليوم الأول لعيد الأضحى المبارك ما هي إلا استمرار في التنغيص على أهالي مدينة القدس والتضييق عليهم".

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت في الأيام العشرة الأخيرة، نحو 160 مقدسياً، في إطار الحملة التي تشنها ضد المدافعين عن المسجد الأقصى المبارك.

اقرأ أيضاً أوقاف القدس: لا عنف ولا توتر إذا توقفت الاقتحامات

المساهمون