نجوم البرتغال في برشلونة.. بين الخيانة والنجاح الخافت

نجوم البرتغال في برشلونة.. بين الخيانة والنجاح الخافت

27 يوليو 2016
الصورة
نجوم البرتغال في البرسا (Getty)
+ الخط -


لم تتوقف الصحف الإسبانية والكتالونية عن الحديث عن صفقة انتقال لاعب الوسط البرتغالي أندريه غوميش، إلى برشلونة الإسباني، لينضم إلى قائمة البرتغاليين الذين انضموا إلى النادي الكتالوني، في السنوات الأخيرة، وحالف القليلين منهم النجاح، بينما انتهت قصة آخرين بالفشل.

لويس فيغو
يعتبر فيغو من أبرز اللاعبين البرتغاليين الذين انضموا إلى برشلونة، وقدموا أداء مميزا لفترات طويلة، ولكنه أنهى مسيرته في صفوف الفريق بطريقة مفاجئة، بعدما قرر خيانة الفريق الكتالوني، وانتقل إلى ريال مدريد، ليكون "قنبلة" فلورنتينو بيريز رئيس النادي الملكي، في بداية فترته الرئاسية الثانية، وهو ما جعل من اللاعب عدوا حقيقيا للكتلان.

ريكاردو كواريزما
جاء كواريزما إلى برشلونة في موسم 2003-2004، وتوقع الكثيرون أن يكون نجم الفريق الأول في فترة قصيرة، ولكنه لم يقدم الكثير في أول مواسمه مع الفريق، وأحرز هدفا وحيدا في 21 مباراة، وبعدها تعرض لإصابة في القدم اليمنى، وغاب على إثرها عن منافسات كأس الأمم الأوروبية 2004 مع منتخب البرتغال. وبمرور الوقت زادت مشاكله مع الهولندي فرانك ريكارد، المدير الفني للبرسا وقتها، وأكد أنه لم يلعب في صفوف الفريق طالما تواجد المدرب على مقاعد الإدارة الفنية، لينتهي به الأمر في بورتو البرتغالي، ضمن صفقة تبادلية انتقل فيها مواطنه ديكو إلى البرسا.

فيتور بايا وكوتو
قدم موسمين جيدين مع برشلونة (من 1996 إلى 1997)، ولعب 49 مباراة وتلقى 57 هدفا، قبل أن يتعرض لإصابة في منتصف الموسم الثاتي تحت قيادة المدير الفني الهولندي، لويس فان غال، ليعتمد المدرب على الحارس الثاني، رود هيسب. وبمرور الوقت، أصبح حبيس مقاعد البدلاء، قبل أن يلعب معارا بنهاية موسمه الأخير في صفوف بورتو البرتغالي، وهو الفريق الذي واصل فيه مسيرته حتى الاعتزال في 2007.

أما فيرناندو كوتو فكان مدافعا في نهاية التسعينيات، ولكنه لم يترك البصمة المنتظرة، ولعب موسمين في صفوف برشلونة، خاض خلالهما 44 مباراة، قبل أن يلعب في صفوف لاتسيو الإيطالي، ومنه إلى بارما، حيث أنهى مسيرته في 2008.

سيماو سابروسا
تعاقد برشلونة مع اللاعب بعد رحيل فيغو، ولكنه فشل في الإقناع في هذه الفترة، خاصة أن كل مقارناته مع النجم البرتغال المخضرم لم تكن في صالحه، ودفع برشلونة 15 مليون يورو لاستقدام اللاعب وقتها، ولكنه قدم أداء متواضعا، وأحرز 4 أهداف في 69 مباراة، قبل أن يرحل إلى صفوف بنفيكا.

ديكو
أحد أنجح النجوم البرتغاليين في صفوف النادي الكتالوني، وجاء للفريق في أوجه عام 2004، وقدم أداء مع رفقة البرازيلي رونالدينيو وتشافي هيرنانديز، وكان من أفضل صفقات الفريق الكتالوني عبر تاريخه، وترشح لجائزة الكرة الذهبية في عام 2004، ولكنه جاء في المركز الثاني خلف الأوكراني أندري شيفتشينكو.

وقضى ديكو 4 مواسم في صفوف البرسا وتألق خلالها بشكل لافت، محرزا 44 هدفا في 132 مباراة، وفي 2008 قرر الرحيل إلى تشيلسي الإنجليزي، بعدما ترك بصمة وذكرى لا تنساها جماهير الفريق الكتالوني حتى الآن.

المساهمون