نجوم البافاري غير آسفين على ميسي بعد الهزيمة التاريخية

15 اغسطس 2020
الصورة
ميسي لم يسجل خلال مواجهة البايرن (رافاييل ميركانتي/فرانس برس)

استيقظ الألمان هذا السبت في ذهول وعدم تصديق لما حصل، بعد فوز العملاق البافاري بايرن ميونخ على برشلونة الإسباني 8-2 في ربع نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا، في حادثة كررت فوز "المانشافت" 7-1 ضد البرازيل في نصف نهائي كأس العالم 2014.

وتواجد أحد الأبطال الذين عاشوا الليلتين،  أمس الجمعة، داخل أرض الملعب وهو الهداف الألماني توماس مولر، الذي بمجرد انتهاء المباراة قال: "لم نكن مهيمنين أمام البرازيل كما اليوم".

وحسب ما نقلته صحيفة "آس" الإسبانية"، فإنّ الصحافة الألمانية أشادت ببطل الدوري المحلي وسخرت من فريق "البلاوغرانا"، بعد أن كتبت صحيفة "بيلد" المعروفة  في نسختها على الإنترنت: "كان مستوى مغايراً، تدميراً وإهانة واستعراضاً للقوة"، مشددة على أنّ أمراً "تاريخياً" قد شوهد في تلك الموقعة.

ووجه بعض نجوم الفريق البافاري السابقين، سهام انتقادهم للأرجنتيني ليونيل ميسي بقسوة على ما قدمه اللاعب المتوج بالكرة الذهبية 6 مرات، حيث أوضح لاعب بايرن السابق محمد شول: "الخيارات لم تكن كلها سيئة بالنسبة له، لقد كان لديه أيام استراحة".

كما لم يبد اللاعبون الألمان الحاليون أي تعاطف في تصريحاتهم، عندما سئلوا عما إذا كانوا يشعرون بالأسف لرؤية ميسي على هذا الحال، حيث قال الألماني ليون غوريتزكا في تصريح لشبكة "سكاي": "لم يؤلمنا ذلك، لقد استمتعت به"، وعن أهمية الفوز أضاف "نشعر بالبهجة. إنه شيء مميز للغاية. أعتقد أنّ الأمر سيستغرق بضعة أيام حتى نستوعب ما عشناه".

واتفق معه زميله في الفريق الألماني جوشوا كيميتش حين قال: "من الصعب فهم أننا سجلنا ثمانية أهداف ضد برشلونة. إنه أمر لا يصدق". وعندما سئل عن شعوره بالأسف لما عايشه ميسي، أجاب كيميتش: "كلا".

وتأهل بايرن ميونخ إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية عشرة في تاريخه، وينتظر الفائز من مواجهة مانشستر سيتي الإنكليزي وليون الفرنسي، مساء اليوم السبت.

ويأمل الألمان بمباراة النهائية بين بايرن ميونخ ولايبزيغ، ليكون أول ختام ألماني منذ 2013 عندما تغلب بايرن على دورتموند في ويمبلي، وقد شجعت "بيلد" بالفعل كلا الفريقين بعنوان كتبت فيه "أعطونا نهائياً ألمانياً أيها العمالقة".

وكان لايبزيغ تأهل إلى نصف نهائي البطول لأول مرة في تاريخه، وسيقابل باريس سان جيرمان الفرنسي.