نجم فياريال يبكي بعد أول مباراة منذ 3 سنوات

23 يونيو 2020
الصورة
سوريانو لاعب فريق فياريال منذ سنوات (جوزيه سيغوفيا/Getty)
+ الخط -

كانت اللقطة الأبرز خلال التعادل المثير بين فياريال وإشبيلية (2–2) في الدوري الإسباني هي مشاركة برونو سوريانو نجم "الغواصات الصفراء" بديلاً في الدقيقة 88، في أول ظهور له بعد أكثر من ثلاث سنوات من المعاناة.

وذكرت صحيفة "ماركا" الإسبانية أن سوريانو قائد فريق فياريال عاد بعد 1128 يوماً منذ آخر مباراة له، وبالتحديد منذ يوم 21 مايو/آيار عام 2017، ولسوء حظه غاب خلال ثلاثة مواسم بسبب لعنة الإصابات.
وعاد سوريانو (36 سنة) ليحمل شارة قيادة فياريال عند نزوله بديلاً لباكو ألكاسير، ولم يتمالك دموعه خلال مقابلة تلفزيونية بعد اللقاء.
وقال سوريانو متأثراً "لا أعرف ماذا أقول، مر وقت طويل حتى أنني لا أجد كلمات للتعبير عن حالتي، حاولت العودة عدة مرات دون جدوى".

وأضاف "إنها سعادة كبيرة لي ولعائلتي وللجماهير، قضيت فترات عصيبة وفكرت في الاعتزال، لكن بعد ثلاث سنوات حصلت على خمس دقائق سعيدة اليوم وسأحاول مساعدة الفريق حتى النهاية".
واستلهم سوريانو قصة كفاح زميله سانتي كازورلا الشهيرة، بعد أن كان مهدداً ببتر الساق لكنه عاد للتألق، وكذلك الحارس سيرخيو أسينخو الذي لا يزال من أفضل حراس "الليغا" رغم الخضوع لأربع عمليات جراحية في الركب.

المساهمون