نجم جزائري: برشلونة أفقدني عقلي وتسبب في تراجع مستواي

22 أكتوبر 2019
الصورة
ماكسيم لوبيز، من أحسن المواهب في الدوري الفرنسي (Getty)
+ الخط -
يُعتبر نجم نادي أولمبيك مرسيليا الفرنسي صاحب الأصول الجزائرية، ماكسيم لوبيز، من أحسن المواهب في الدوري الفرنسي خلال الأعوام الأخيرة، فاللاعب الشاب تمكّن من خطف اهتمام العديد من الأندية الأوروبية التي لها رغبة كبيرة في ضمه نظرًا لطريقة لعبه التي جعلت الخبراء يُشبهونه بأسطورة برشلونة المعتزل والمدير الفني الحالي لنادي السد القطري، تشافي هيرنانديز.


وكان نادي برشلونة الإسباني أحد أكثر الأندية الأوروبية المهتمة صحاب الأصول الجزائرية ماكسيم لوبيز (21 عامًا)، وذلك بعد عام 2017، أي بعد عامه الأول مع الفريق الأول لنادي أولمبيك مرسيليا، وهذا باعتراف اللاعب نفسه.

وكانت للاعب ماكسيم لوبيز مقابلة إعلامية مع قناة "كنال+" الفرنسية، بعدما كشف عن تواصله مع المدير الرياضي لنادي برشلونة في ذلك الوقت روبرت فيرنانديز، لكن هذا الاهتمام من النادي الكتالوني انعكس بالسلب على مستواه، وأدّى إلى تراجع عطائه بعد أن كان يظن نفسه حسب قوله قد وصل إلى مبتغاه بقرب التحاقه برفقاء الأسطورة ليونيل ميسي، لدرجة قربه من فقدان عقله، قبل أن يتحول كلّ شيء إلى سراب.

وقال ماكسيم لوبيز قس تصريحاته الصحافية: "في نهاية موسمي الأول مع نادي برشلونة اتصل بي وبوكيل أعمالي كذلك المدير الرياضي لنادي برشلونة حينها روبرت فينرنانديز، ذلك الاتصال جعلني أدخل في عالم آخر من التفكير وأفقدني عقلي تقريبًا".

وتابع اللاعب الشاب: "بعد اهتمام برشلونة وحصولي على اتصال رسمي ظننت أنني هناك والتحاقي بهذا النادي هو مسألة وقت فقط، لكن كلّ شيء ذهب في مهب الرياح، وانعكس ذلك على مستواي فبعد 6 أشهر من ذلك لم أعد أدرك نفسي ولم أقدم مستواي المطلوب".

وواصل: "كنت صغيرًا حينها، ولقد أنهيت للتو موسمي الأول، أنا أحب برشلونة واتصاله بي جعلني أتخيل الكثير من الأشياء، هذه هي كرة القدم يمكن أن تقدمك للأمام أو تضعك في الخلف بسرعة كبيرة، لكن أؤكد لكم أنني قوي اليوم وسأواصل الكفاح".

كما اعترف ماكسيم لوبيز بقربه كذلك في فترة الانتقالات الصيفية الماضية من الانتقال إلى نادي إشبيلية، لكن الصفقة فشلت بعد رفض نادي الجنوب الفرنسي لعرض رسمي من النادي الأندلسي فقال عن ذلك: "صحيح كانت لديّ اتصالات متقدمة للغاية مع نادي إشبيلية الصيف الماضي وقدم عرضاً بقيمة 15 مليون يورو، لكن تم رفض العرض من قبل إدارة مرسيليا، ولا أخفي أن هذا القرار أسعدني للغاية فقد اعتبرته دليلاً على أنني لاعب مهم للفريق".


يُذكر أن ماكسيم لوبيز ينحدر من أب إسباني وأم جزائرية من مقاطعة بجاية وهو يمثل حاليًا الفئات السنية للمنتخب الفرنسي، لكنه لم يفصل بعد في هوية المنتخب الذي سيمثله على المستوى فئة الكبار، مع العلم أن شقيقه جوليان لوبيز اللاعب الحالي لنادي راسينغ باريس الفرنسي سبق له أن مثل المنتخب الجزائري لأقل من 17 عامًا.

المساهمون