نجم الكرة العراقية يدخل معترك الانتخابات..والمبعدون يلوحون بشكوى دولية

01 ابريل 2018
الصورة
النجم العراقي يونس محمود (Getty)
+ الخط -
كشفت اللجنة المشرفة على انتخابات اتحاد الكرة العراقي عن قراراتها، في ما يخص قبول ورفض الأسماء المرشحة لشغل منصب رئيس ونائب رئيس أول وثان، وعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد في دورته المقبلة.

وقال الدكتور محمد قحطان رئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات أن اللجنة درست بعناية ومهنية طلبات المرشحين لانتخابات اتحاد الكرة التي ستجري في الحادي والثلاثين من ايار/ مايو المقبل.

وأضاف قحطان بتصريح لـ(العربي الجديد) أن اللجنة المشرفة قررت قبول 21 مرشحا لاستيفائهم الشروط والسماح لهم بخوض انتخابات الاتحاد العراقي لكرة القدم لعام 2018 استنادا إلى أحكام المادتين 22 و23 من النظام الاساسي للاتحاد لعام 2017، مبينا أن القرارات صدرت بالإجماع بتاريخ الأول من هذا الشهر قابلا للتمييز أمام اللجنة الاستئنافية استنادا لأحكام المادة 12 من قواعد انتخابات الاتحاد العراقي لكرة القدم لعام 2017.


وأضاف أن المرشحين الذين تم قبول ترشحيهم هم عبد الخالق مسعود لمنصب الرئيس وشرار حيدر ويونس محمود، لمنصب النائب الأول وعلي جبار عبد الرضا لمنصب النائب الثاني ، وكاظم محمد سلطان وطارق أحمد علي وعلي جبار فاضل الأسدي وفراس نوري عبد الله بحر العلوم ونوزاد قادرعلي  وشيرزاد كريم مجيد وكامل زغير سلطان وسعد مالح حسن وفالح موسى حمزة ومالح مهدي جبار ويحيى كريم محسن وخضير عباس خضير ويحيى زغير محسن واحسان علي حسين ومحمد جواد الصائغ وعلاء كاظم جبر وعصام محمد الدخيل.

وأشار قحطان أن اللجنة رفضت قبول ترشيح سبعة مرشحين فقط، هم عدنان درجال مطر على منصب رئيس الاتحاد لمخالفته الشروط الواردة في المادة ٣٣ الفقرة ٢ من النظام الأساسي للاتحاد العراقي لكرة القدم ولعدم تقديمه التثنيات المطلوبة، كما تم رفض ترشيح محمد ناصر الموسوي وغالب عباس موسى الزاملي وأحمد عودة الزاملي وباقر حميد حمزة ووليد حميد شهاب ونعيم صدام، لعدم تحقيقهم شروط الدخول في الانتخابات المقبلة.

وينوي المبعدون السبعة عن دخول الانتخابات المقبلة لاتحاد الكرة العراقي، برفع شكوى لمحكمة الكأس الدولية، بسبب التهميش الذي واجههم بالدخول للانتخابات ووضع الاتحاد العراقي العراقيل من أجل منعهم من دخول الانتخابات المقبلة التي ستجري في الواحد والثلاثين من شهر مايو/أيار المقبل في العاصمة بغداد.

دلالات

المساهمون