نجم "يوتيوبي" يلغي تبرعاً خصصه لمكافحة خطاب الكراهية

13 سبتمبر 2019
الصورة
يعتمد الصور المعادية للسامية واللغة العنصرية (فينسنت ساندوفال/وايرإيمدج)

تراجع نجم منصة "يوتيوب"، "بيو داي باي" PewDiePie، عن قراره التبرع بخمسين ألف دولار أميركي لصالح منظمة خيرية تعنى بمكافحة خطاب الكراهية الموجّه ضد اليهود.

وكان النجم "اليوتيوبي" تعهد أمام متابعيه البالغ عددهم مائة مليون شخص، مطلع الأسبوع الحالي، بأنه سيقدّم المبلغ إلى "رابطة مكافحة التشهير" Anti Defamation League التي انتقدته سابقاً.

لكنه أعاد النظر في وعده هذا، وفق ما قاله السويدي فيليكس كيلبيرغ أمس الخميس، معتذراً عن "الفوضى التي أثارها باختياره مؤسسة نُصح بها بدلاً من التوجه إلى مجموعة يكنّ شغفاً لها".

نجم "بيو داي باي" أثار الجدل مراراً، إذ لديه متابعون كثيرون من مؤيدي اليمين المتطرف، ويواظب على استعمال الصور المعادية للسامية واللغة العنصرية والجنسية.

عام 2017، قطعت شركة "ديزني" علاقاتها به، ونأت "يوتيوب" بنفسها عنه، بعد أن حددت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية تسعة فيديوهات على الأقل تضمنت إيماءات وصورا معادية للسامية.

وفي مارس/آذار الماضي، وجد نفسه متورطاً في الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا، بعدما ذكره المنفذ الأسترالي، برينتون هاريسون تارانت، في الفيديو الذي وثق فيه جريمته مباشرة عبر موقع "فيسبوك".

وكان منفذ الاعتداء الذي نقل جريمته في فيديو عبر "فيسبوك" قال لمشاهديه: "اشتركوا في قناة (بيو داي باي) PewDiePie"، في إشارة إلى الاسم المستعار لنجم "يوتيوب"، السويدي فيليكس كيلبيرغ، المثير للجدل.

وفور انتشار الخبر، غرد كيلبيرغ: "أشعر بالضيق الشديد لأن هذا الشخص نطق اسمي. كل التعاطف مع أسر الضحايا وكل من تضرر من هذا الاعتداء".