نجما الفراعنة قررا الاعتزال بعد مباراة السعودية بالمونديال

نجما الفراعنة قررا الاعتزال بعد مباراة السعودية بالمونديال

25 يونيو 2018
الصورة
فتحي وعبد الشافي ينويان الاعتزال بعد المونديال(Getty)
+ الخط -
قرر الثنائي أحمد فتحي ومحمد عبدالشافي، نجما المنتخب المصري لكرة القدم إعلان الاعتزال الدولي عقب مباراة الفراعنة أمام السعودية في ختام مبارياتهم في الدور الأول بكأس العالم في روسيا.

وفاجأ فتحي زملاءه في المعسكر بتفكيره الجاد في الاعتزال دولياً والاكتفاء برحلة وصلت إلى 16 عاما متصلة، لعب فيها برفقة المنتخب، خاصة بعد سوء حالته المعنوية عقب تسجيله هدفا في مرمى حارسه محمد الشناوي خلال لقاء روسيا في الجولة الثانية.

ويرغب فتحي الذي يبلغ 33 عاما في التفرغ لمسيرته مع الأندية، خاصة في ظل اتجاهه للانتقال إلى فريق الشباب السعودي في الميركاتو الصيفي.

ووجد قرار فتحي بالاعتزال رفضا من مجموعة اللاعبين المقربين منه مثل، أحمد حجازي وعبدالله السعيد ومحمد صلاح ومحمد النني، الذين نصحوه بالتأني وعدم اتخاذ قرارات انفعالية.

وظهر محمد عبد الشافي البالغ 33 عاما أكثر إصرارا على قرار الاعتزال الدولي، والذى أرجعه إلى كثرة إصاباته في الموسمين الماضيين، وصعوبة تحمله الضغط المتتالي للمباريات في ظل إمكانية استمرار رحلته الاحترافية في الدوري السعودي برفقة أهلي جدة الموسم المقبل.

المساهمون