نجل لواء مصري يصيب 13 موظفاً في البنك الأهلي بكورونا...وإغلاق فرع حيوي

05 ابريل 2020
الصورة
مخاوف من انتشار الفيروس بين موظفي وعملاء البنك(فرانس برس)
+ الخط -
كشف مصدر مسؤول في البنك الأهلي المصري، أقدم وأكبر البنوك الحكومية في البلاد، أن هناك 13 موظفاً مشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا الجديد، بسبب مخالطتهم نجل رئيس أركان إدارة المياه في القوات المسلحة، اللواء الراحل خالد شلتوت، والذي يعمل موظفاً في إدارة خدمة العملاء بفرع البنك في منطقة الميرغني بحي مصر الجديدة، وأصيب ووالدته بالعدوى من والده.

وقال المصدر لـ"العربي الجديد" إن نجل اللواء المتوفى جراء إصابته بفيروس كورونا لا يزال محتجزاً في أحد مستشفيات العزل، مشيراً إلى أن إدارة البنك قررت إغلاق فرع الميرغني لمدة أسبوعين، بهدف إخضاع جميع العاملين فيه للعزل الوقائي في المنزل، فضلاً عن فرع شارع التسعين بمنطقة التجمع الخامس، بعد تأكد إصابة أحد العاملين في الفرع بالفيروس.

وأفاد المصدر بأن "الموظف المصاب في فرع التجمع الخامس كان يعمل بقسم الحوالات، وخالط كذلك نجل اللواء الراحل قبل احتجازه في مستشفى العزل، بحكم ارتباطهما بعلاقة صداقة، وسكنهما في منطقة واحدة بمدينة القاهرة الجديدة"، مشيراً إلى أن موظف البنك نقل العدوى إلى جميع أفراد أسرته، الذين احتجزوا معه في مستشفى "أبو خليفة" المخصصة للعزل بمحافظة الإسماعيلية.

وتعد فروع البنك الأهلي المصري الأكثر ازدحاماً على مستوى الجمهورية، نظراً لتجاوز قاعدة عملائه أكثر من 12 مليوناً و300 ألف عميل، إلى جانب إطلاق البنك شهادة ادخارية لمدة عام بعائد 15 في المائة (الأعلى في القطاع المصرفي المصري)، وإعلانه مؤخراً أن حصيلته من هذه الشهادة بلغت 36 مليار جنيه (2.27 مليار دولار)، خلال أسبوعين من بدء إطلاقها في 22 مارس/ آذار الماضي.

وسبق أن أعلن البنك إصابة أحد موظفيه من العاملين في إدارة العمليات المركزية بفيروس كورونا، وعدم وجوده في مقر العمل منذ يوم 24 مارس/ آذار الجاري، مشيراً إلى اتخاذ إدارة البنك كافة الإجراءات الاحترازية في مقر عمل الموظف المصاب، وحيال جميع المخالطين له، ومنها إجراء مسحة لعيناتهم للتأكد من خلوهم من الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19).

تجدر الإشارة إلى إعلان وزارة الصحة المصرية، مساء أمس السبت، تسجيل 85 حالة جديدة أثبتت التحاليل إصابتها بفيروس كورونا، ووفاة 5 آخرين من جراء العدوى، مشيرة إلى ارتفاع إجمالي عدد المصابين في البلاد إلى 1070 شخصاً، والوفيات إلى 71 حالة، مع تعافي 241 حالة من أصل 306 حالات تحولت نتائج تحاليلها مخبرياً من موجبة إلى سالبة.

إغلاق بنك القاهرة

في السياق، أعلن بنك القاهرة (أحد أكبر البنوك المصرية)، اليوم الأحد، إغلاق طابق كامل بمقره الرئيسي في حي مدينة نصر، شرقي القاهرة، والتزام كافة العاملين في المقر بالعزل الوقائي، عقب اكتشاف إحدى الحالات الإيجابية لفيروس كورونا لموظف يعمل في إدارة البنك، مشدداً على اتخاذ الإدارة كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية في مواجهة انتشار الفيروس الجديد.

وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك القاهرة، طارق فايد، إن إغلاق طابق كامل من المقر الرئيسي "يأتي في إطار حرص إدارة البنك على سلامة كافة العاملين به، فضلاً عن الحفاظ على صحة العملاء"، مشيراً إلى اتخاذ البنك عدداً من الإجراءات الاحترازية في مواجهة فيروس كورونا، والعمل وفقاً لخطط بديلة تم وضعها للتعامل مع تلك النوعية من الأزمات.
وأضاف فايد، في بيان، أنه "يُجرى حالياً تنفيذ عمليات التعقيم الكامل للمقر الرئيسي للبنك، بمختلف المكاتب والإدارات، إلى جانب توقيع الكشف الطبي على جميع العاملين المخالطين للحالة الإيجابية، وسحب عينات لهم، مع التوصية بالعزل المنزلي"، لافتاً إلى "اتخاذ إجراءات تنفيذية لتفعيل خطط استمرارية العمل من مواقع بديلة، بالنسبة لكافة الإدارات التي كانت تعمل بذلك الطابق، مراعاةً للظروف الاستثنائية".

المساهمون