نجاح جراحتين لـ"إطالة أمعاء" طفلتين في قطر

28 أكتوبر 2018
الصورة
الفريق الطبي الذي أجرى عمليتي إطالة أمعاء(العربي الجديد)
+ الخط -


كشف مركز سدرة للطب، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، تفاصيل عمليتين جراحيتين لطفلتين مصابتين بمتلازمة الأمعاء القصيرة، أنقذتا حياة الطفلتين عائشة (16 شهراً) وأندريا (10 أشهر)، وفقاً لبيان صحافي أصدره المركز اليوم الأحد.

ويُخلّ هذا المرض بوظيفة الأمعاء، ويجعلها عاجزة عن مساعدة الطفل في الحصول على التغذية المناسبة، كما يضطر معه الطفل المريض إلى تناول سوائل غذائية معينة، وهو ما يسمى التغذية بالحقن، التي قد تؤدي إلى فشل وظائف الكبد.

وأوضح رئيس قسم جراحة الأطفال في مركز سدرة للطب، منصور علي، أن تقديم الرعاية للأطفال المصابين بمتلازمة الأمعاء القصيرة، يسهم إسهاماً كبيراً في الحفاظ على حياة الأطفال وتوفير حياة مريحة لهم، لافتاً إلى أنه على مدار سنوات لم يجد المصابون بأمراض مزمنة، ومنها متلازمة الأمعاء القصيرة، الرعاية المثالية، إذ كانوا يضطرون للتردد على المستشفى أكثر من مرة في فترة زمنية قصيرة. وأكد أن بإمكان المريض اليوم القدوم إلى مركز سدرة للطب والحصول على الرعاية المثالية، على يد فريق طبي متعدد التخصصات.

وفي منتصف شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2017، تعاون أطباء في مركز سدرة للطب مع زملائهم في مؤسسة حمد الطبية، لعلاج الطفلة عائشة التي جاءت ولادتها مبكرة قبل أوانها، وعانت عند ولادتها من التهاب معويّ حاد تسبب في قِصر أمعائها التي بلغ طولها 10 سم فقط.

وبعد إقناع أسرة عائشة بالعدول عن السفر للولايات المتحدة لعلاج ابنتها، ومباشرة العلاج بدلاً من ذلك في مركز سدرة، أشرف الفريق الطبي المتخصص، على عملية إنقاذ كبد الطفلة من خلال توسيع الأنسجة الباقية، وهي المرة الأولى يتلقى فيها مريض في قطر هذا النوع الفريد من العلاج.

ونجحت الجراحة في إطالة أمعاء عائشة وخرجت من المستشفى، كما يتابع حالتها الآن فريق متخصص من مركز سدرة ومن خدمات الرعاية الصحية المنزلية بمؤسسة حمد الطبية.

وقال الطبيب المقيم في مركز سدرة، الجرّاح باسم خليل، "كان الجميع يظن أن حالة عائشة ميؤوس من شفائها، ولكن كُتبَ لها فرصة للنجاة بفضل الإمكانات المتوفرة في قطر".

أما أندريا التي ولدت قبل أوانها أيضاً، فعانت التهاباً معويّاً حاداً أتلفَ معظم أمعائها ولم يبق لها من الأمعاء السليمة إلا 15 سم فقط. وأجرى رئيس الخدمات الطبية في مركز سدرة، ديفيد سيجاليت الجراحة للطفلة باستخدام أحدث التقنيات المتخصصة التي ساعدت في علاج أجزاء من الأمعاء التالفة، لينجح الفريق الطبي في استعادة 18 سم أخرى من أمعاء الطفلة. كما خضعت أندريا لعملية جراحية ناجحة لعلاج كبدها خرجت بعد نجاحها من المستشفى، ويُتابع حالتها الآن فريق طبي متخصص.

وأشار والد أندريا فرانكي فاميالان، إلى أن المستوى المميز من الرعاية التي تتلقاها ابنته غيّر وجهة نظره، وقال: "جودة الرعاية العالمية في مركز سدرة هدّأت جميع مخاوفي".


دلالات

المساهمون