نجاة قائد أمن عدن من محاولة اغتيال ومقتل مدنيين

17 يناير 2016
الصورة
الانفجار وقع أمام بيت قائد الأمن بعدن (Getty)
+ الخط -

سقط العديد من القتلى والجرحى جراء تفجير بسيارة مفخخة قرب منزل مدير أمن مدينة عدن، جنوبي اليمن، وقتل آخرون بتفجير دراجة نارية في محافظة إب، كما اغتال مسلحون مجهولون ثلاثة ضباط في ثلاثة حوادث منفصلة خلال ساعات.

وأفادت مصادر محلية في مدينة عدن بأن سيارة ملغومة انفجرت أمام بوابة منزل مدير أمن مدينة عدن، العميد شلال علي شائع، في منطقة "التواهي"، ما أدى إلى سقوط نحو 17 شخصاً بين قتيل وجريح، في إحصائية أولية.

ووفقاً للمصادر، فإن من بين القتلى أفراداً من حراسة مدير الأمن وآخرين مدنيين من المارة، فيما نجا مدير الأمن من التفجير.

وجاء التفجير الذي استهدف مدير أمن عدن، بالتزامن مع الحملة الأمنية التي تنفذها قوات الأمن مسنودة بقوات من التحالف ضد مجموعات مسلحة محسوبة على "القاعدة" و"داعش".

وفي محافظة إب، جنوبي غرب البلاد، قتل اثنان وأصيب 10 آخرون في إحصائية أولية، جراء انفجار دراجة نارية في أحد الأسواق شرق المدينة.

وأوضحت مصادر تابعة للحوثيين أن الدراجة انفجرت في "سوق الليل" بمديرية "السبرة"، ولم يتسن على الفور الحصول على تفاصيل حول ملابسات التفجير.

وفي محافظة ذمار، جنوب صنعاء، اغتال مسلحان مجهولان كانا على متن دراجة نارية ضابطاً في الشرطة، يدعى فوزي المقدشي، وأصيب نجله، بينما كان قرب "جامع الصوفي" في مدينة ذمار، مركز المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، قبل أن يلوذوا بالفرار.

وجاءت حادثة اغتيال المقدشي، بعد ساعات قليلة من اغتيال مسؤولين أمنيين، الأول هو مدير أمن محافظة البيضاء السابق، العميد عادل الخضر الأصبحي، الذي قتل بانفجار عبوة ناسفة زُرعت بجوار منزله في البيضاء.

وفي صنعاء، اغتال مسلحون مجهولون مدير النظم والمعلومات في قيادة قوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي سابقاً)، العقيد محمد ردمان الضلعي، بينما كان في أحد شوارع العاصمة بمنطقة "سعوان"، قبل أن يلوذوا بالفرار، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذه الحوادث التي تصاعدت بشكل ملفت في الأيام الأخيرة بمحافظات متفرقة.


اقرأ أيضا: قرار رئاسي مرتقب بتعيين البرلماني علي المعمري محافظاً لتعز

المساهمون