نتنياهو يعتزم المشاركة في جلسة مجلس الأمن حول إيران

09 سبتمبر 2018
+ الخط -

كشف موقع والاه الإسرائيلي، السبت، أن رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو يبدي اهتماما بالمشاركة في جلسة مجلس الأمن الدولي المقررة في أواخر الشهر الجاري حول إيران، وينتظر أن يديرها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على هامش جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ونقل الموقع عن مصادر سياسية إسرائيلية قولها إن نتنياهو يرغب بالمشاركة في الجلسة المذكورة، التي سيتولى ترامب إدارتها مع تولي الولايات المتحدة الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي.

وينتظر أن يسعى ترامب إلى تشديد مطالب زيادة الضغوط الممارسة على إيران واستنكار "عدوانيتها الإقليمية"، وتداعيات انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران 2015.

وقالت المصادر السياسية للموقع إن نتنياهو يجري اتصالات حثيثة لتمكينه من المشاركة في الجلسة المذكورة وإلقاء كلمة فيها، بهدف تكرار مطالب إسرائيل من الدول الغربية بالانضمام للضغوط الممارسة على إيران.

في المقابل، ينتظر أن تواصل روسيا والصين والدول الأوروبية الحث على الإبقاء على الاتفاق والالتزام به. وبحسب الموقع فإن نتنياهو سيركز في خطابه هذا العام على الملف الإيراني.

ووفقا للتصريحات التي أوردها الموقع نقلا عن السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، داني دانون، والمندوبة الأميركية نيكي هيلي، يبدو أن الطرفين الإسرائيلي والأميركي سيحولان مداولات الجمعية العمومية وجلسة مجلس الأمن، إلى منصة لتسليط الأضواء على إيران.

في هذا السياق نقل الموقع عن نيكي هيلي قولها: "إن جلسة مجلس الأمن المرتقبة ستركز على خرق إيران للقانون الدولي، وانعدام الاستقرار الذي تزرعه في مختلف أنحاء الشرق الأوسط".

من جهته، أبلغ السفير الإسرائيلي، داني دانون مؤتمر المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة أنه سيتم خلال دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة تركيز الأضواء على ما أسماه "بالعدوانية الإيرانية"، مضيفا أن دولا أخرى، غير إسرائيل والولايات المتحدة من شأنها أن تضاعف الضغوط ضد إيران.