نتنياهو يدعم ترشيح شالوم لانتخابات الرئاسة في 10 يونيو

19 مايو 2014
نتنياهو فشل في تأجيل موعد الاستحقاق الرئاسي(غالي تيبون/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

أعلن رئيس الكنيست الإسرائيلي، يولي إدلشتاين، اليوم الاثنين، بشكل رسمي ونهائي، عن عقد جلسة لانتخاب رئيس إسرائيل في العاشر من يونيو/حزيران المقبل خلفاً للرئيس الحالي شيمعون بيريز. ووضع هذا الإعلان حداً لمحاولات رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، تأجيل موعد الانتخابات لعدم تأييده الرئيس السابق للكنيست، رؤبين ريفلين، وسعيه الى طرح مرشح قوي مقرب منه.

ويتم انتخاب الرئيس الإسرائيلي من أعضاء الكنيست، ويشترط في من يريد ترشيح نفسه الحصول بدايةً على توقيعات عشرة نواب. وشهدت دولة الاحتلال، في الأسابيع الأخيرة، جدلاً بشأن موعد انتخابات الرئاسة، بعدما حاول نتنياهو اقتراح إلغاء منصب الرئاسة، وفشل في ذلك، ثم سعى الى تأجيل موعدها، لكن الصحف الإسرائيلية أعلنت أنه أقر على ما يبدو بالخسارة وسيدعم بشكل غير علني ترشيح وزير الطاقة، سلفان شالوم للمنصب.

ويأتي ذلك في وقت شهدت فيه المعركة الانتخابية، "حرباً قذرة"، هي الأولى من نوعها في إسرائيل، تخللتها اتهامات للوزير السابق والمرشح عن حزب العمل، بنيامين بن اليعزر، لتشويه سمعته، إذ تقدمت سيدة إسرائيلية، عملت في الماضي مع الوزير سلفان شالوم، بشكوى ضد بن أليعزر، بتهمة التحرش الجنسي، لكن المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية  يهودا فاينشتاين، أعلن أن القضية قديمة، فيما رفضت سيدة أخرى، تفيد المعلومات بأنها، تعرضت لتحرش جنسي من شالوم، تقديم شكوى رسمية ضده. كما نشر مجهولون على شبكة الانترنت شريط فيديو مسيء، لروبين ريفلين.

ومن المقرر أن يتنافس ثمانية مرشحين على منصب رئاسة الكنيست، بينهم ستة أعضاء كنيست حاليين وسابقين وهم: رؤبين ريفلين، وداليا إيتسيك (عن كاديما)، وبنيامين بن اليعيزر، ومئير شطريت (الحركة)، والقاضية السابقة دالية دورنير، والعالم الكيميائي دان شيخطمان.

دلالات