نتنياهو يحشد أنصاره خارج المحكمة عند قراءة لوائح الاتهام

القدس المحتلة
نضال محمد وتد
24 مايو 2020
يمثل رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في الثالثة من بعد ظهر اليوم الأحد، أمام المحكمة اللوائية الإسرائيلية، القائمة في الشطر الشرقي المحتل من القدس عام 67 في شارع صلاح الدين، للاستماع لإجراء قراءة لوائح الاتهام الموجهة إليه. ويأتي هذا بعد ثلاث سنوات من بدء التحقيقات رسمياً ضده في ثلاثة ملفات فساد مختلفة، وثلاث تهم رئيسية هي: تلقي الرشوة، وخيانة الأمانة العامة، والاحتيال.

ويتهم نتنياهو بثلاثة ملفات رئيسية: ملف 1000 ويتصل بقيام نتنياهو، بعد انتخابه رئيساً للحكومة عام 2009 بتلقي هدايا هو وزوجته بمبالغ إجمالية تصل إلى 700 ألف شيقل (أي ما يعادل 200 ألف دولار) على شكل زجاجات شمبانيا وسجائر فاخرة من أصدقاء له ورجال أعمال. أما الملف الثاني؛ 2000، فيتصل بمحاولات نتنياهو عشية عام 2013 التوصل إلى صفقة مع رئيس تحرير صحيفة "يديعوت أحرونوت" وناشرها، نوني موزيس، بمحاولة إقناع ناشر صحيفة "يسرايل هيوم" شلدون إدلسون، المقرب من نتنياهو، بعدم نشر ملحق أسبوعي للصحفية، لتقليل أضرار صحيفة "يديعوت أحرونوت" مقابل تعديل خط تحريرها ووقف انتقادها وهجومها على نتنياهو.

أمّا الملف الثالث، والمعروف بالملف 4000، فيتعلق بمحاولات نتنياهو منح امتيازات مالية كبيرة لصاحب شركة بيزك (للاتصالات الأرضية) ومالك موقع "والاه"، شاؤل ألوفيتش، مقابل نشر أخبار مؤيدة لنتنياهو وتحسين صورة زوجته في الإعلام.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية، صباح الأحد، عن نشر عدد كبير من قواتها، في محيط المحكمة، وذلك بعد بدء أنصار نتنياهو وإعلان وزيرين في الحكومة، ميريت ريجف وأمير أوحانا، حشد أنصار ومؤيدين للتظاهر ضد النيابة العام وضد المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، واتهامهما بالتأمير ضد رئيس الحكومة المنتخب، والسعي لتنفيذ انقلاب سياسي عبر قرار قضائي وليس من خلال صناديق الاقتراع. في المقابل ينتظر أن يتظاهر معارضو نتنياهو تحت شعار منع متهم من إشغال منصب رئيس الحكومة.

وشهدت إسرائيل في اليومين الماضيين تصعيداً من قبل نتنياهو ووزراء حكومته ضد الجهاز القضائي والإعلامي وحتى قضاة المحكمة الذين تم تعيينهم لإدارة محاكمة نتنياهو، واتهامهم بأنهم يساريون وأصحاب ميول يسارية.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية، صباح اليوم، أنه من المتوقع أن يلجأ محامو نتنياهو إلى محاولة المماطلة وتسويف تحديد جدول جلسات المحاكمة، لعدة أسابيع على الأقل، بزعم الحاجة لقراءة لوائح الاتهام ومواد التحقيق والأدلة، بحجة ظهور مواد جديدة، وعدم إلزام نتنياهو بالرد على أسئلة القضاة في المحكمة وإرسال ردوده كتابياً، ومنع إجراء جلسات متقاربة.

في المقابل، سيطلب الادعاء عقد ثلاث جلسات أسبوعياً على الأقل حتى يتسنى إنهاء المحكمة بأقرب وقت ممكن.

ويحاول نتنياهو تكرار ادعاءاته بأن "الدولة العميقة" والإعلام واليسار وجهاز الشرطة والنيابة العامة، يحيكون مؤامرة ضده ليس فقط للتخلص منه شخصياً في الحكم بل وبالأساس لأنه يمثل معسكر اليمين في إسرائيل.

ونتنياهو هو أول رئيس حكومة يخضع للمحاكمة وهو لا يزال في منصبه ودون تقديم استقالته. وقد سبق أن تعرض أرئيل شارون بين عامي 2002- 2007 لتحقيق جنائي بتهم الفساد والرشوة لكن بسبب إصابته بجلطة في الرأس وإحالته للمستشفى حيث توفي لم يصل إلى مرحلة المحكمة، علماً بأن ابنه عمري شارون أخذ على نفسه قسماً من التهم التي وجهت إلى والده، وأدين بها واضطر للاستقالة من الكنيست وقضاء محكوميته في السجن. وخلال تلك الفترة وقبل أن يصاب شارون بالمرض رفع نتنياهو شعاراً ضد شارون وخطة الانسحاب من قطاع غزة، وهو "عمق الانسحاب كعمق التحقيق".

بعد شارون قدمت لوائح اتهام بالفساد والرشاوى ضد رئيس الحكومة الذي خلف شارون، وهو إيهود أولمرت، لكن الأخير استقال من منصبه تحت ضغط قادة حزبه وضغط جماهيري عام بعد تقديم لائحة الاتهام، وخاض المحاكمة باعتباره مواطناً عادياً. وخلال الفترة التي سبقت تقديم لائحة الاتهام الرسمية شن نتنياهو حملة شعواء ضد بقاء أولمرت في منصبه مع وجود لائحة اتهام ضده، على اعتبار أن رئيس حكومة متهماً رسمياً يكون عرضة للابتزاز.

دلالات

ذات صلة

الصورة

أخبار

تكرّر، مساء أمس الخميس، الاعتداء على متظاهرين مناهضين لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على خلفية ملفات الفساد التي يواجهها والمحكمة التي تنتظره بقضية تلقي الرشاوى والاحتيال وخيانة الأمانة العامة، وفشله في إدارة أزمة جائحة كورونا.
الصورة
ماليزيا-رئيس وزراء ماليزيا-نجيب عبد الرزاق-3-1-فرانس برس

اقتصاد

أدين رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب عبد الرزاق، اليوم الثلاثاء، في سبع تهم بالفساد في أول محاكمة له تتعلق بصندوق الاستثمار الحكومي "1 إم دي بي" (الصندوق السيادي).
الصورة
سياسة/تظاهرة ضد نتنياهو/(مصطفى الخروف/الأناضول)

أخبار

استمرت، مساء الخميس، المظاهرات المعارضة لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والمطالبة باستقالته من منصبه بسبب محاكمته بتهم الفساد من جهة، وفشله في إدارة أزمة كورونا من جهة ثانية. 
الصورة
الفقر في سورية (محمد سعيد/الأناضول)

اقتصاد

التفّت شبكات فساد منظّمة حول حكومات عربية ما منحها تسهيلات كبيرة لنهب المال العام، وفي المقابل زاد عدد الفقراء والجوعى إلى مستويات قياسية.