نتنياهو في لندن.. الغاية تُبرر الإحراج

نتنياهو في لندن.. الغاية تُبرر الإحراج

07 فبراير 2017
+ الخط -

رغم تعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى ما وصفه البعض بـ"موقف محرج"، عندما اضطر، يوم الاثنين، للانتظار أمام مقر رئاسة الوزراء البريطانية، إذ لم يجد أحدا في استقباله، إلا أن ذلك لم يمنع نتنياهو من فرض أجندته على اللقاء الذي جمعه داخل "10 داوننغ ستريت" مع رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي.

نتنياهو، تجنّب بلا حرج، التطرق إلى موضوعي الاستيطان و"حل الدولتين"، زاعما أن "جذر ولب وجوهر الصراع، هو عدم اعتراف الفلسطينيين بحق الشعب اليهودي في أرضه، أما باقي القضايا فهامشية".

وبسرعة لافتة، فضّل نتنياهو شد رئيسة الوزراء، طرية العود في السياسة الخارجية، إلى "تحديات واضحة جداً تواجهها بريطانيا وإسرائيل، من الإسلام المسلح، وخاصة من إيران التي تسعى لإبادة إسرائيل، وغزو الشرق الأوسط"، معتبراً أن إيران "تهدد أوروبا، تهدد الغرب، تهدد العالم"، داعيا "الدول الأخرى إلى حذو نهج الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بفرض العقوبات على طهران".

ولم يخف نتنياهو انتهازيته، بالإشارة إلى فرصة وجود إدارة جديدة في واشنطن، وحكومة جديدة في بريطانيا، لتعزيز الروابط، سواء بين كل طرف منهما، أم بينهما وبين إسرائيل، إضافة إلى الروابط الثلاثية، وتشكيل حلف أوروبي يدعم إسرائيل، مقابل المواقف الرسمية للاتحاد الأوروبي المناهضة لسياسات إسرائيل، والداعمة للموقف الفلسطيني بالعودة للمفاوضات بموجب حل الدولتين.




وكأنه لم يكتف بفرض أجندته السياسية على  لندن، فبادر نتنياهو إلى الابتزاز العاطفي، بوضع صورة على صفحته في موقع "فيسبوك"، تجمعه مع وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، وعلق كاتبا "في هذا المكتب قبل حوالي 100 عام أصدر وزير الخارجية البريطاني الأسبق آرثر بلفور وعده بإقامة وطن قومي لليهود"، مشيدا بـ"العلاقات التاريخية بين بريطانيا وإسرائيل على مر التاريخ"، فردت رئيسة الوزراء البريطانية، "ونحن نستعد لإحياء ذكرى  100 عام على وعد بلفور، نؤكد أن "بريطانيا لا تزال صديقا حميما لإسرائيل". ودعت نظيرها الإسرائيلي لحضور الفعاليات التي تجري في المملكة المتحدة لإحياء الذكرى المئوية لوعد بلفور في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل".

لا يبدو أن الانتظار للحظات على باب رئيسة الوزراء البريطانية، كان كافياً لحرف نتنياهو عن غاياته من زيارة بريطانيا، فرئيس وزراء إسرائيل المٌتهم وزوجته بالفساد، قد تمرس على الإحراج، واكتسب خبرة في الكذب والتلفيق، تكفيه للزعم في رسالة مصورة نشرها مكتبه في التاسع من سبتمبر/ أيلول الماضي أن "إخلاء مستوطني الضفة الغربية يرقى إلى مرتبة التطهير العرقي"، دون أن يرف له جفن، أو يتلعثم له لسان.


ذات صلة

الصورة
أقيمت احتجاجات ضد الفيلم أمام صالات عرض في أماكن متفرّقة من بريطانيا (تويتر)

منوعات

ألغت سلسلة صالات عرض سينمائي بريطانية جميع عروض فيلم اعتُبر مسيئاً عن ابنة النبي محمد، فاطمة، من قبل بعض الناشطين الإسلاميين الذين اعتصموا أمام عددٍ من الصالات احتجاجاً.
الصورة

سياسة

أعلنت وزارة الداخلية البريطانية مساء البارحة عن موعد إرسال أول دفعة من طالبي اللجوء إلى رواندا في 14 يونيو/حزيران، بعد أقل من شهرين على توقيع شراكة بين الطرفين وصفتها أوساط حقوقية ورسمية بـ"غير الأخلاقية".

الصورة
المئات يتناولون الطعام خلال الإفطار الجماعي في ميدان الطرف الأغر (تويتر)

مجتمع

شارك آلاف من المسلمين في إفطار جماعي كبير، أمس الجمعة، قبيل نهاية شهر رمضان، أقيم في ميدان "الطرف الأغر" في العاصمة البريطانية لندن.
الصورة

سياسة

قالت بريطانيا يوم الخميس إنّ مسؤولين ضغطوا على نائب وزير الخارجية الإيراني، علي باقري كني، للإفراج عن معتقلين مزدوجي الجنسية، مثل البريطانية من أصل إيراني، نازنين زاغري راتكليف.

المساهمون