نانسي بيلوسي تهاجم "فيسبوك" بعد رفضها حذف الفيديو المفبرك

30 مايو 2019
الصورة
اعتبرت "فيسبوك" أن الفيديو لا ينتهك سياساتها (مارك ويلسون/Getty)
هاجمت رئيسة مجلس النواب الأميركي، الديمقراطية نانسي بيلوسي، شركة "فيسبوك" التي رفضت مسح فيديو عُدّل كي يعطي المشاهد انطباعاً بأنها في حالة سُكر أو غير طبيعية.

وقالت بيلوسي، أمس الأربعاء، في سان فرانسيسكو، إنها أصبحت تشكك في أن الأخبار الزائفة التي انتشرت على الموقع "ليست غير مقصودة". واعتبرت أن رفض الشركة الحذف يوحي بأنها تخدم وتمكن نشر الأخبار الزائفة والتدخل الروسي في الانتخابات.

وأكدت شركة "فيسبوك"، الأسبوع الماضي، أنها لن تحذف الفيديو المعدل، لكنها ستقلل من ظهوره على صفحات المستخدمين الرئيسية، وستربطه بموقع إخباري موثوق يقدم الخبر الحقيقي.

وحازت نسخ عدة من الفيديو المعدّل لبيلوسي انتشاراً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة "فيسبوك". وأُبطئت اللقطات التي صُوّرت أثناء فعالية تحدثت فيها، فظهرت بيلوسي كأنها تغمغم كلماتها.

وتولى مؤيدو الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الغاضب من رئيسة مجلس النواب، مهمة نشر الفيديو المضلل، وشارك في العملية محاميه الشخصي، رودي جولياني. وغرد جولياني بإحدى نسخ الفيديو، ثم حذف تغريدته، وعلّق "ماذا يحصل مع نانسي بيلوسي؟ نمط خطابها غريب".

ونشر ترامب نفسه فيديو آخر معدّلا لبيلوسي عبر "تويتر"، وبثته شبكة "فوكس بزنس"، مساء يوم الخميس. وعُدلت اللقطات المذكورة بشكل كبير، فظهرت بيلوسي تغمغم وتبتلع كلماتها. وعلّق الرئيس الأميركي: "بيلوسي تتلعثم في مؤتمر صحافي". لم يحذف التغريدة، ولم يعتذر.