ناشطون يتهمون مهرجاناً بلجيكياً بالعنصرية... ويطالبون "يونسكو" بالتدخل

20 اغسطس 2019
الصورة
أدرج المهرجان على قائمة يونسكو عام 2005 (سيرغي ريبوريدو/Getty)

دعا ناشطون مناهضون للعنصرية منظمة "يونسكو" إلى إزالة مهرجان فلكلوري بلجيكي من قائمتها الخاصة بالتراث الثقافي، في حال لم يتوقف منظموه عن استعراض شخصيات ترتدي الـ"بلاك فيس".

و"بلاك فيس" Blackface مصطلح يرمز إلى ترسيخ الصورة النمطية السيئة والعنصرية ضد ذوي البشرة السوداء.

والمهرجان المذكور يتواصل طيلة أربعة أيام، بدءاً من يوم الجمعة، في مدينة آث البلجيكية، ويرتدي خلاله رجل أبيض يجسد دور "الهمجي" قناع وجه أسود، ويلف سلسلة حول عنقه وحلقة في أنفه.

وقد وجهت المجموعة البلجيكية المناهضة للعنصرية، "فهود بروكسل" Brussels Panthers، رسالة إلى "يونسكو"، اليوم الثلاثاء، قالت فيها إن الشخصية المذكورة "تحمل كل الرموز المهينة التي أسقطتها مجتمعاتنا العنصرية على السود على مرّ الزمن"، وفق ما نقلت صحيفة "ذا غارديان".


وشاركت في توقيع الرسالة 13 مؤسسة أخرى تعمل في الحقل نفسه، إضافة إلى عشرات الناشطين الأكاديميين والناشطين من أنحاء أوروبا كافة.

يذكر أن أصول المهرجان البلجيكي تعود إلى قرون عدة ماضية، وأدرج على قائمة "يونسكو" للتراث الثقافي غير المادي عام 2005.

تعليق: