نادٍ إيطالي ضحية للعنصرية من قبل نجمين سابقين لدورتموند

08 اغسطس 2019
الصورة
بوروسيا دورتموند توج بكاس السوبر قبل أيام (Getty)

تميزت الكرة الألمانية عبر المردود المميز لبايرن ميونخ وبوروسيا دورتموند في كأس السوبر الألماني، غير أن المشاكل والانزلاقات العنصرية طغت على المشهد الرياضي بالبلد، بعد حادثة رئيس نادي شالكه الألماني، لتصدر عبارات غير رياضية من الجار المقابل لنهر "الروهر" بوروسيا دورتموند.

وتجاوز اللاعبان السابقان للنادي المتوج بكأس السوبر، نوربرت ديكل والنيجيري باتريك أيومويولا، كل الخطوط الحمراء خلال تعليقهما على المباراة الودية التي خاضها الفريق ضد نادي أودينيزي الإيطالي قبل أيام، بعد كلامهما الجارح الموجه نحو لاعبين من النادي المنافس.

وقام الثنائي المذكور آنفا بتصرفات صبيانية، حسبما وصفته مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية، بعدما تلاعبا بألقاب النادي المنافس، وقاموا بتحريف أسماء بعض اللاعبين وسط سخرية كبيرة، وهو ما لم يرق لجماهير النادي الألماني ومسؤولي الفريق.


وذهب النيجيري أيومويولا بعيداً بعدما ذكر بعض عبارات الرئيس الألماني السابق والمعروف بعنصريته الشديدة، أدولف هتلر، وهي السخرية التي لم تكن في المستوى، مثلما أوضحته إدارة النادي للثنائي، وعاتبتهما مطولا بسبب فعلتهما.

وعبّرت جماهير دورتموند عن غضبها الشديد من اللاعبين السابقين للفريق، وهو ما جعل إدارة الموقع الرسمي تسارع لحذف الفيديو الذي بقي منشوراً لعدة أيام، وهو ما حتم على الثنائي التقدم باعتذاراتهما عقب تخييبهما الثقة الموضوعة فيهما.

تعليق: