نابولي يهدي يوفنتوس انتصاراً مثيراً... بهدف عن طريق الخطأ

نابولي يهدي يوفنتوس انتصاراً مثيراً... بهدف عن طريق الخطأ

31 اغسطس 2019
الصورة
حقق يوفنتوس فوزاً صعباً على ضيفه نابولي (Getty)
+ الخط -
حقق نادي يوفنتوس فوزاً صعباً على ضيفه نابولي بأربعة أهداف مقابل ثلاثة في المباراة القوية المثيرة التي جمعت بينهما على ملعب "أليانز ستاديوم"، ضمن منافسات الأسبوع الثاني من الدوري الإيطالي لكرة القدم، السبت، والتي شهدت تسجيل مدافع نابولي، السنغالي كاليدو كوليبالي، هدفاً في مرماه بالوقت القاتل.


وظهرت جدية أبناء المدرب الإيطالي ماوريتسيو ساري المدير الفني لنادي يوفنتوس، منذ الدقائق الأولى من عمر المواجهة القوية، بعدما كاد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، يسجل الهدف الأول لفريقه، لكن الحارس أليكس ميريت؛ حامي عرين نابولي تصدّى لها ببراعة.

وبعد 15 دقيقة، تعرّض المدافع ماتيا دي تشيليو للإصابة، ما جعل المدرب ساري يُقحم النجم البرازيلي دانيلو، الذي لم يُخيب أمل الجماهير ومديره الفني، بعدما استطاع تسجيل الهدف الأول في الدقيقة (16)، نتيجة الهجمة المرتدة المنظمة لرفاقه جعلته يقف وجهاً لوجه مع الحارس أليكس ميريت، الذي لم يستطع فعل شيئاً للكرة.

ولم تمضِ سوى أربع دقائق فقط، حتى عاد المهاجم الأرجنتيني غونزالو إيغوايين، إلى تعزيز نتيجة المباراة بهدفٍ ثانٍ، بعدما استطاع التلاعب بمدافعي نابولي، وأطلق تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء سكنت شباك حارس الفريق الضيف، وسط فرحة عارمة من الجماهير الحاضرة في مدرجات ملعب "أليانز ستاديوم".

وغابت الفعالية الهجومية لنادي نابولي، بعدما استطاع رفاق النجم الألماني ذي الأصول التونسية سامي خضيرة السيطرة على منطقة العمليات، وفرض الضغط المباشر على حامل الكرة، وحرمان أبناء المدرب كارلو أنشيلوتي من الكرات العرضية الخطيرة التي يشتهر بها فريقه، لينتهي الشوط الأول بتقدم "السيدة العجوز" بهدفين مقابل لا شيء.


وحاول نادي نابولي، مع بداية الشوط الثاني، مُباغتة صاحب الأرض والجمهور بهدف تذليل الفارق، لكن دفاع يوفنتوس وقف سداً منيعاً أمام جميع محاولته، مع اعتماد "السيدة العجوز" على الانطلاقات السريعة للنجم رونالدو، الذي استطاع تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة (62).

لكن الرد جاء سريعاً عبر المدافع اليوناني كوستاس مانولاس، في الدقيقة (66)، بعدما استطاع تسجيل الهدف الأول لنابولي، لتشتعل المواجهة النارية بين الفريقين، نتيجة إضافة الفريق الضيف لهدفٍ ثانٍ في الدقيقة (68)، بفضل المهاجم المكسيكي هيرفينغ لوزانو.

وواصل أبناء أنشيلوتي ضغطهم على مدافعي يوفنتوس، في الدقائق الأخيرة من عمر المواجهة القوية، حتى تمكّن المدافع جيوفاني دي لورينزو من تسجيل هدف التعادل بالدقيقة (81)، بعدما استغل العرضية المتقنة من زميله، وأسكنها بشكل رائع بشباك الحراس البولندي فويتشيك تشيزني، لكن المدافع السنغالي كاليدو كوليبالي سجل هدفاً في مرماه عن طريق الخطأ في الدقيقة (92)، ليهدي صاحب الأرض والجمهور فوزاً صعباً، بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، في قمة مواجهات الأسبوع الثاني من الدوري الإيطالي.

المساهمون