نائب مصري على خطى السيسي: أهل الشر يقاطعون منتجاتنا

09 مايو 2019
الصورة
الشركة تصدّر منتجاتها إلى الضفة والقطاع (فرانس برس)
+ الخط -
اتهم رئيس لجنة الصناعة في البرلمان المصري، محمد فرج عامر، أنصار جماعة "الإخوان المسلمين" بأنهم وراء إطلاق حملة مقاطعة منتجات شركة "فرج الله للصناعات الغذائية" المملوكة له، بسبب تصدير منتجات الشركة إلى الضفة الغربية، وقطاع غزة، معتبراً أن حملة المقاطعة هي "رد فعل فاشل من أهل الشر، وضرب تحت الحزام، رداً على مواقفه الوطنية طوال تاريخه"، على حد زعمه.

وقال عامر في بيان، اليوم الخميس، إنه صانع مصري، ويعمل طبقاً لقوانين بلاده، وملتزم بكل ما تقره مصر من لوائح واتفاقيات تصديرية واقتصادية، منوهاً إلى أنه يعتبر نفسه جزءاً أصيلاً من الاقتصاد القومي المصري، خصوصاً وأن لديه عشرات الآلاف من العمالة في مصانعه، فضلاً عن كونه يُصدر منتجاته إلى 90 دولة حول العالم.

وادعى عامر أنه يدفع ضريبة مواقفه "الوطنية" إزاء مصر، ودعمه لجيشها الوطني، وقيادتها السياسية، من جراء تلك الحملات "المسعورة"، حسب تعبيره، لافتاً إلى أنه صاحب مواقف سابقة ضد أعضاء نادي "سموحة" الرياضي من أنصار جماعة الإخوان، الذي يرأس مجلس إدارته، وكذلك مجموعة شركات "برج العرب" التي يرأس جمعية المستثمرين بها.

ووصف عامر حملة مقاطعة منتجاته بـ"الخيبة"، قائلاً "لن تؤثر الحملة على الإطلاق في مبيعات شركتي، وأهل الشر الذين دشنوها هم أناس يسعون إلى هدم الدولة، في الوقت الذي نبني فيه مصر الجديدة"، مستطرداً "أقول لمروجي الحملة، ومن يقفون وراءها، ويساندونها: "موتوا بغيظكم... فالقافلة تسير، والكلاب تعوي!".

إلى ذلك، قال عامر في تصريحات صحافية اليوم: "إسرائيل مشتركة مع مصر في اتفاقية الكويز العالمية، والجدعنة والوطنية لمن يصدر منتجاته إلى إسرائيل، وليس يُستورد منها"، مضيفاً "هناك شركات مصرية تصدر كامل منتجاتها إلى إسرائيل، سواء كانت متخصصة في ذلك أو لديها شركاء هناك، لأن البلدين وقعا العديد من الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية بينهما".

كان عامر، وهو رجل أعمال مقرب من دوائر الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد نفى تصدير منتجات شركته إلى الكيان الصهيوني، رداً على نشر المتحدث باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أدرعي، صورة على صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك" لأحد منتجات عامر، قائلاً: "تعرفت على الملوخية المصرية لأول مرة من مجنداتي من الأصول المصرية، حيث تُباع في الأسواق الإسرائيلية أيضاً".

وقال عامر حينها: "خضار فرج الله يُصدر للضفة الغربية، وقطاع غزة، لجودته العالية، وصناعته رفيعة المستوى، ومطابقته للمواصفات العالمية، في ما يخص صحة الإنسان... ولكنه لا يُصدر لإسرائيل، لأن التصدير إليها يستلزم أن يكون كوشر (الطعام المباح أكله وفق الشريعة اليهودية)، أي مصنع طبقاً للديانة اليهودية، ويكون الكيس مكتوباً عليه باللغة العبرية، بما في ذلك طريقة الطهي".
غير أن مصدراً برلمانياً مقرباً من عامر قال لـ"العربي الجديد" في وقت سابق، إن أغلب منتجات شركة "فرج الله للصناعات الغذائية" تُصدر إلى إسرائيل منذ أكثر من خمس سنوات، وأبرزها عصائر "فرجللو" التي تمتلئ بها المتاجر المحلية في تل أبيب، مؤكداً أن البرلماني البارز التقى وفداً اقتصادياً إسرائيلياً زار مصر في يوليو/ تموز 2018، في إطار تعزيز التعاون والتبادل التجاري بين البلدين.