نائب الرئيس الأفغاني يشكك بالانتخابات ويهدد بتشكيل حكومة موازية

14 فبراير 2020
الصورة
نائب الرئيس الأفغاني الجنرال عبد الرشيد دوستم (Getty)
+ الخط -
هدد نائب الرئيس الأفغاني الجنرال عبد الرشيد دوستم، بتشكيل حكومة موازية إذا ما أعلنت النتيجة المزورة للانتخابات الرئاسية الأخيرة، على حد وصفه، مؤكداً أن رئيس الحكومة الحالي عبد الله عبد الله، سيكون رئيساً لتلك الحكومة.

وقال دوستم، في كلمة له أمام اجتماع لأنصاره في مدينة شبرغان، شمال أفغانستان، إنه لن يقبل "نتيجة الانتخابات غير النزيهة، والحكومة التي تأتي نتيجة هذا التقلب"، مشدداً على أنه سيدافع عن آراء الناس "حتى الموت".

وشدد دوستم، وهو من مؤيدي رئيس الحكومة عبد الله عبد الله، على أن الخيار الوحيد أمامه ومن يقف معه في الدفاع عن آراء الناس "هو تشكيل حكومة موازية برئاسة الرئيس عبد الله عبد الله، حيث حصل على المرتبة الثانية، وفق النتيجة الأولية للانتخابات".

وقال الناطق باسم مكتب دوستم السياسي، بشير أحمد تهنج، في بيان صحافي، إن "أعمال لجنة الانتخابات لم تكن نزيهة منذ البداية ولم تكن وفقا للقانون، وفي حال عدم تلبيتها مطالب لجنة الشكاوى الانتخابية، لن يبقى الجنرال وأنصاره صامتين بل سيعلنون الحكومة الموازية".

وكانت لجنة الانتخابات الوطنية الأفغانية قد أعلنت في 22 من شهر ديسمبر/ كانون الأول  الماضي، النتيجة الأولية للانتخابات الرئاسية، إذ فاز الرئيس الأفغاني أشرف غني بنسبة 50.64 بالمئة من الأصوات، بينما حصل منافسه عبد الله عبد الله، وهو الرئيس التنفيذي للحكومة، على 39.52 بالمئة من الأصوات. 

وكان من المتوقع أن تعلن اللجنة النتيجة النهائية خلال أسابيع، غير أنها لم تقم بذلك نظراً لكثرة الشكاوى من قبل المرشحين. 


في الأثناء، قال القائم بأعمال السفارة الأميركية في كابول، راس ويلسون، في حوار له مع إذاعة الحرة، إن السفارة الأميركية في كابول تعمل مع لجنة الانتخابات، وتسعى للوصول إلى نتيجة نزيهة رغم وجود مشاكل في نظام الانتخابات. وقال ويلسون إن بلاده صرفت أموالاً طائلة من أجل ترسيخ الديمقراطية في البلاد، ولذلك تريد واشنطن دعم العملية الانتخابية، على حد تعبيره.

المساهمون