ميل غيبسون ينفي "معاداة السامية ورهاب المثلية"

24 يونيو 2020
الصورة
وكيل غيبسون: وينونا كذبت وتكذب (Getty)
+ الخط -
نفى الممثل والمخرج الأميركي ميل غيبسون ادعاءات الممثلة الأميركية وينونا رايدر، بأنه أدلى بتصريحات معادية للسامية، ولديه رهاب المثلية.

وقال وكيل غيبسون، في تصريح لمجلة فارايتي الفنية "هذا غير صحيح بنسبة 100%"، مضيفاً "لقد كذبت بشأن ذلك منذ أكثر من عقد، عندما تحدثت إلى الصحافة، وهي تكذب الآن".

وجاءت اتهامات رايدر لغيبسون، الحائز على جائزة الأوسكار، في مقابلة حديثة مع صحيفة "صنداي تايمز" تحدثت فيها عن عدائه للسامية والمثليين، وقالت "لقد رويت قصصاً مماثلة في الماضي، بما في ذلك لمجلة جي كيو عام 2010".

وما تقوله رايدر اليوم لا يختلف عما قالته قبل عشر سنوات، ومن ذلك ما أورده مراسل صحيفة "تلغراف" على لسانها "كنا في حفلة مزدحمة مع أحد أصدقائي المقربين، وكان ميل غيبسون يدخن السيجار، وجميعنا ندردش حين قال غيبسون لصديقي، وهو مثلي الجنس، "أوه انتظر، هل سأصاب بالإيدز؟" ثم جاء شيء عن اليهود فقال لي: هل أنت من الهاربين من الفرن؟".

وتعرض غيبسون بطل فيلم "قلب شجاع" ومخرج فيلم "آلام المسيح" إلى التضييق في عمله عام 2006، بعد أن أوقفته الشرطة بسبب قيادته السيارة تحت تأثير الكحول، فقال في فورة غضب للشرطة "اليهود مسؤولون عن كل الحروب في العالم".

وتعافت الحياة المهنية لغيبسون تدريجياً، ورشح فيلمه هاكسو ريدج Hacksaw Ridge لجائزة الأوسكار عام 2016. وقالت فارايتي إن المتحدث باسم وينونا رايدر، لم يرد على طلبها للتعليق، على وكيل ميل غيبسون.

المساهمون