ميلادينوف من غزة: فرصة المصالحة الحالية "الأخيرة"

25 سبتمبر 2017
+ الخط -
أعلن المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، أنّ الفرصة الحالية للمصالحة الفلسطينية وفك الحصار عن غزة هي الفرصة الأخيرة، مشيراً إلى أنه لا يعتقد أنّ هناك "فرصة لاحقة". وأكد كذلك استعداد الأمم المتحدة للمساعدة في دعم جهود المصالحة وإنهاء الانقسام.

وقال ميلادينوف، في مؤتمر صحافي، اليوم الإثنين، في مقره بمدينة غزة، إنّه يأمل أن تكون هناك محاسبة وشفافية لعملية تسلم الحكومة في غزة، وسنشاهد، الإثنين المقبل، عودة الحكومة للقطاع، وسنعمل على إخبار مجلس الأمن الدولي بخطوات تسلمها.

وبعد تأكيده أنّ المجتمع الدولي "يقف إلى جانب سكان غزة"، قال ميلادينوف، إنّ أي انفجار للأوضاع في القطاع سيكون مدمراً، وإنّ المجتمع الدولي يدرك ذلك تماماً، وذكّر بالجهوزية للتعاون لبناء البنية التحتية للكهرباء في القطاع والمساعدة في حلها.

وبينّ المسؤول الأممي أنّهم جاهزون للمساعدة والدفع لرؤية الحكومة (الفلسطينية في رام الله) بأن تقوم بمهامها في قطاع غزة، داعياً كل الفصائل إلى دعم حكومة الحمد الله في القطاع، لتحمل مسؤولياتها، وتسهيل مهامها الموكلة إليها.

ورحب ميلادينوف بقرار حركة "حماس" حل اللجنة الإدارية التي شكلتها في غزة، وأشار أيضاً إلى أنّ "ملف موظفي غزة معقد جداً ودرسنا طويلاً كيفية حله، هناك إمكانية لحله، لكن الأمر بحاجة للمال، ولجهد السلطة الفلسطينية".​