ميسي يُهدي دولة عربية ثلاث عيادات طبية

ميسي يُهدي دولة عربية ثلاث عيادات طبية

09 اغسطس 2015
الصورة
+ الخط -
استقبلت الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بشكل رسمي ثلاث عيادات طبية متنقلة، وذلك كهدية من نجم نادي برشلونة الإسباني، الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي، وذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية التي وقعتها مؤسسة "ميسي" الخيرية بالتعاون مع الشركة الوطنية الجزائرية للاتصالات "أوريدو" وجمعية الهلال الأحمر الجزائري.

وأعلن اللاعب الأفضل في العالم خلال الأعوام من (2009-2012) من خلال رسالة نشرها عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عن بدء العمل في مشروع العيادات الطبية المتنقلة التي تم توفيرها بواسطة مؤسسة "ميسي" الخيرية، والتي يترأسها نجم نادي برشلونة الإسباني، الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وكتب هدّاف نادي برشلونة الإسباني في رسالته التي نشرها عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "أصبح لدينا في الوقت الحالي ثلاث عيادات أخرى في الجزائر بفضل مجموعة أوريدو التي عملت جنباً إلى جنب مع مؤسسة ميسي الخيرية من أجل توسيع مشروع العيادات الطبية".

وسيُشرف الهلال الأحمر الجزائري بشكل مباشر على إدارة هذه العيادات التي ستُفيد نحو 250 ألف شخص في الأماكن النائية مثل ولايات (تمنراست، وإليزي، وأدرار) والذين يتعيّن عليهم السفر لساعات طويلة للوصول إلى المستشفيات في المدن القريبة عليهم.

هذا ويُشتهر ميسي، والذي تم تعيينه سفيراً للنوايا الحسنة لليونيسف في عام 2010، بحبه للأعمال الخيرية، فقد قام بإنشاء مؤسسته الخيرية عام 2007، كما أطلق منذ فترة قصيرة مؤسسة خيرية لمساعدة الأطفال المصابين بنقص في هرمونات النمو.

كذلك، يسعى النجم الأرجنتيني بين الفينة والأخرى إلى رسم الابتسامة على محيّا ذوي الاحتياجات الخاصة وأصحاب الأمراض الخبيثة، إذ يُخصص اللاعب جانباً من حياته للأعمال الإنسانية، فقد رسم اللاعب في وقتٍ سابق البسمة على شفاه آلاف الأطفال السوريين، وذلك بعد أن قرر التبرع بمبلغ 100 ألف دولار لصالح إحدى المنظمات غير الحكومية في سورية، والتي ترعى الأطفال المتضررين من أحداث الحرب الدامية.

كذلك سجّل مهاجم برشلونة في الآونة الأخيرة العديد من المواقف الإنسانية الراقية، بدءاً من مساعدته للطفل المريض فاكوندو فرانكو، والذي يعاني من مشاكل خطيرة في القلب، مروراً بتحقيق أمنية الفتى الإسباني ألفونسو غارسيا، أحد المصابين بأشد أنواع السرطان فتكاً الذي تمنى مشاهدة ميسي، وانتهاء بتحقيق أمنية المسن ميغيل بالاتسار غارسيا (85 عاماً) الذي تعافى من مرض شاغاس مؤخراً وطلب مقابلة "ميسي"، الأمر الذي دفع الأخير لاستقباله في ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني.

فضلاً عن ذلك، فقد قدِم الهداف التاريخي للفريق الكتالوني مؤخراً إلى العاصمة السنغالية "داكار" لمحاربة مرض "الملاريا" عبر كرة القدم في السنغال، وذلك بالإعلان عن توزيع 400 ألف غطاء مضاد للسعات البعوض المسبب للإصابة بالمرض.

اقرأ أيضاً..
بالفيديو... الجزائري محرز يتألّق في افتتاح "البريمييرليغ"

المساهمون