ميسي يبحث عن شباك أتلتيكو بعد صيام 341 دقيقة

09 ابريل 2014
الصورة
ميسي بحاجة لكسر صيامه التهديفي امام أتليتكو (getty)
+ الخط -

يسعى الأرجنتيني، ليونيل ميسي، الى استعادة بريقه المفقود في الآونة الأخيرة، وعودته الى طريق الأهداف الجميلة، والذي حاد عنه منذ عودته من إصابة العضلة الخلفية للفخذ بداية العام الجاري، وقد يكون لقاء "أتلتيكو مدريد" هو السبيل الى كسر أكثر من عقده لازمته في الملاعب، وجعلت ألسنة المشككين أكثر حدة من نصال السهام صوبه.

وعلى الرغم من أن المعدل التهديفي لميسي، مرتفع للغاية في المباريات الأخيرة، بعدما أحرز 7 أهداف في 5 مباريات، إلا أن اللاعب وصل هذا العدد بفضل ركلات الترجيح، بعدما تحصل فريقه على 5 ركلات في المباريات الثلاث الأخيرة، أحرز منها اللاعب أربعة وأضاع واحدة أمام "ريال بيتيس" ولكنه عاد ووضعها في الشباك.

ولكن الأهم في الوقت الحالي لميسي، ومحبيه أكثر من الأهداف، هو استعادة اللاعب سحره، وعبور عقبة "أتلتيكو مدريد" في طريق دوري أبطال أوروبا، خاصة بعدما تحول الفريق المدريدي إلى "عقدة" "البرسا" الموسم الجاري، فقد فشل في الفوز عليه في المواجهات الأربع الأخيرة، وفشل "البرغوث"، هو الآخر في هز شباك الحارس البلجيكي، تيبو كورتواه، في خمس مواجهات متتالية.

وعلى الرغم من أن فريق "الروخيبلانكوس" يعتبر أحد "الضحايا المفضلين" لميسي، حيث هز شباكه 20 مرة خلال مسيرته في البطولات المختلفة، إلا أن مواطنه، دييجو سيميوني، مدرب "أتلتيكو" نجح في إيقاف ماكينة أهداف نجم هجوم "البرسا" مؤخراً، بعد الموسم الماضي الذي لم يجد "البرغوث" صعوبة فيه في زيارة شباك الفريق مرتين.

وبعد مباراة ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، واصل ميسي، صيامه عن التهديف في لقاءات "أتلتيكو"، وهو الأمر الذي يتواصل منذ 341 دقيقة في مباريات الفريقين، وقد تكون الإصابات المتتالية للاعب وقوة دفاع "أتلتيكو" هي الأسباب الأساسية لنسيان النجم الأرجنتيني طريق شباك كورتواه، وهو ما سيسعى الى تغييره، يوم الأربعاء، في إياب ربع نهائي البطولة على ملعب "فيثنتي كالديرون" معقل الفريق المدريدي.

ومن المؤكد أن لقاء "أتلتيكو مدريد" المقبل لن يمثل تحدياً لميسي، وحده، ولكن لكل لاعبي الفريق الكتالوني، حيث أن الفوز أو على الأقل إحراز الهدف أصبح حتمياً من أجل التأهل إلى نصف نهائي البطولة القارية، ولذا يكون "البرسا" مجبراً على تفكيك الشبكة الدفاعية المستعصية، وعلى ميسي، البحث عن "ثأر" من شباك حارس حرمه من الفرحة في خمس مباريات متتالية.

المساهمون