ميسي "الإنساني" يُحقق أمنية طفل يعاني من مرض خطير

11 أكتوبر 2019
الصورة
ميسي قائد نادي برشلونة الإسباني (Getty)
+ الخط -

صنع النجم الأرجنتيني وأسطورة نادي برشلونة، ليونيل ميسي، الحدث في إسبانيا بلفتة إنسانية جديدة تجاه صبي صغير من أبناء بلده يدعى إيمانويل أرياس، الذي يخضع للعلاج من مرض نادر وخطير بمدينة برشلونة.

ووفقًا لصحيفة "ميرور" البريطانية، فإن الصبي إيمانويل أرياس يعاني من مرض نادر في الظهر والساق، ويتواجد الآن في مدينة برشلونة للعلاج من المرض، الذي لم يكن ممكنا قبل عام 2014 إلى حين قيام الطبيب تشيسكو سوليدادو بتطوير علاج جديد للمصابين بهذا المرض.

وأضافت، أن النجم ليونيل ميسي وبعد سماعه بتواجد الصبي إيمانويل أرياس في برشلونة للعلاج، قام على الفور بوضع خططٍ لمقابلته، من خلال استدعائه لمقر تدريبات برشلونة، وأخذ صورٍ تذكارية معه أدخلت السرور والبهجة إلى نفسية الطفل، الذي حقق حلمه بأخذ صورة مع واحد من أفضل ما أنجبت كرة القدم على مر التاريخ.


وقد يكون ليونيل ميسي أحد أكثر العارفين بمثل هذه الحالات التي يمر بها الطفل إيمانويل أرياس، بحكم أن الأرجنتيني بدوره كان يعاني في فترة طفولته من مرض نقص بهرمون النمو، ما عجل به الرحيل مع عائلته نحو إسبانيا وبالضبط إلى برشلونة ليخضع للعلاج، من أجل شفائه وانضمامه لأكاديمية النادي الكتالوني، ليبدأ بعدها في كتابة التاريخ مع البارسا فردياً وجماعياً في عالم المستديرة.

ويغيب ليونيل ميسي عن منتخب بلاده الأرجنتين في أسبوع "الفيفا" الجاري لهذا الشهر، بسبب عقوبة الـ3 أشهر المسلطة عليه من قبل اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم، جراء تصريحاته السابقة بعد إقصاء منتخب بلاده من بطولة كوبا أميركا بالبرازيل الصيف الماضي.




المساهمون