ميركل وماكرون يطالبان بوتين بالضغط على النظام السوري

ميركل وماكرون يطالبان بوتين بالضغط على النظام السوري لوقف هجماته على الغوطة

25 فبراير 2018
الصورة
القادة الثلاثة تحدثوا اليوم حول سورية (فرانس برس)
+ الخط -
طالبت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، والرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الأحد، بـ"ممارسة أقصى قدر من الضغط على النظام السوري"، لوقف الغارات الجوية في الغوطة الشرقية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفان زايبرت، إن المستشارة ميركل والرئيسين ماكرون وبوتين "تحدثوا اليوم حول الأوضاع في سورية، خاصة في الغوطة الشرقية"، وفق بيان نشره على حسابه بموقع "تويتر".

وأضاف البيان أن القادة الثلاثة "رحبوا، في محادثة هاتفية مشتركة، بتمرير قرار بالإجماع في مجلس الأمن، يُطالب أطراف النزاع في سورية بهدنة لـ30 يوماً".

وتابع: "طالبت ميركل وماكرون الرئيس الروسي بممارسة أقصى قدر من الضغط على النظام السوري، لينفذ وقفاً فورياً للغارات الجوية والقتال في الغوطة الشرقية".

وأشار البيان إلى أن "ميركل وماكرون أكّدا لبوتين أنه من المهم الآن تنفيذ قرار مجلس الأمن بشكل سلس وكامل".

ولفت أيضاً إلى أن قرار مجلس الأمن "يُمثل الأساس لجهود التوصّل إلى حل سياسي" للصراع في سورية.

وبدأت قوات النظام السوري، بمشاركة جوية روسية، هجوماً برياً على الغوطة الشرقية، صباح اليوم الأحد، بعد ساعات من صدور قرار مجلس الأمن، فيما يبدو أنها تسابق الزمن، لتحقيق جملة من الأهداف قبل أن تضطر إلى الالتزام بالقرار الدولي.

وقالت مصادر متطابقة إن الهجوم يتم من محاور عدة؛ الأول في منطقة المرج شرقي الغوطة والثاني من جبهة حرستا والثالث باتجاه دوما كبرى مدن الغوطة الشرقية.

وذكرت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" أن قوات النظام والمليشيات المساندة لها هاجمت بلدتي النشابية والزريقة الخاضعتين لسيطرة "جيش الإسلام"، بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي على مدينتي دوما وحرستا وبلدات كفربطنا وحزرما والنشابية.

(الأناضول، العربي الجديد)