ميانمار تطلق عملية تطهير جديدة ضد مسلمي الروهينغا

ميانمار تطلق عملية تطهير جديدة ضد مسلمي الروهينغا

20 ديسمبر 2018
+ الخط -
أطلق الجيش في ميانمار عمليات "تطهير" جديدة، في ولاية أركان التي تضم أقلية الروهينغا المسلمة غربي البلاد، وذلك على خلفية ادعاء الجيش وقوع هجمات نسب إحداها إلى أفراد من الروهينغا وقُتل خلالها صيادان بوذيان.

وأعلنت القيادة العليا لجيش ميانمار اليوم، أن "قوات الأمن بدأت التحرك مجددا، وأطلقت عمليات تطهير في المنطقة"، موضحا أن تلك العمليات تأتي بعد العثور على جثتي صيادَين بوذيَين تعرضا للذبح في أراكان.

ووقعت الحادثة الإثنين الماضي، في مقاطعة مونغداو شمال أراكان، التي شكلت مركزا لعمليات العنف ضد الروهينغا لعدة سنوات.

وفي أغسطس/آب من العام الماضي، لجأ 720 ألفا من أفراد أقلية الروهينغا المسلمة إلى بنغلادش، بعد إجبارهم على الهروب من قبل جيش ميانمار ومليشيات بوذية، واستنكر محققون تابعون للأمم المتحدة ما وصفوه بأنه "إبادة" وتطهير عرقي بحق الروهينغا، مطالبين بإحضار 6 جنرالات من ميانمار أمام العدالة في تلك الجرائم، ومن بينهم قائد القوات المسلحة.


(قنا)