مونديال قطر 2022.. مساحاتٌ خضراء وحديقة الأجيال المقبلة

22 فبراير 2018
الصورة
يتوقع الجميع أن يشهد مونديال 2022 نجاحاً كبيراً (Getty)
+ الخط -
تهتم دولة قطر بأدق التفاصيل المتعلقة باستضافة كأس العالم 2022 على أراضيها، وتضع كافة الخطط لظهور هذه النسخة بأفضل حلّة ممكنة، وأن تكون الأبرز في التاريخ، وذلك من خلال الخدمات المقدمة والملاعب والمرافق الخاصة بالمنتخبات والمشجعين والبنى التحتية.

وتتطلع اللجنة العليا للمشاريع والإرث إلى تشجير المناطق المحيطة بالملاعب الثمانية والمنشآت التي ستستضيف كأس العالم 2022، لتصبح مليئة بالمساحات الخضراء، إذ تعتبر هذه الخطوة دليلاً على اهتمام قطر بترك إرثٍ بيئي مستدام للأجيال المقبلة.

وافتتح المسؤولون عن استضافة الحدث العالمي الكبير مشتلاً زراعياً في شمال العاصمة الدوحة بمنطقة أم صلال، على أرض تصل مساحتها إلى نحو 880 ألف متر مربع، ويضم أكثر من 16 ألف شجرة من ستين نوعاً، منها معروفٌ في قطر وبعض آخر تم استيراده من الخارج، وتحديداً من بلدان كتايلاند وإسبانيا والصين.

وقال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث حسن الذوادي حول هذه الخطوة: "هذه المساحات الخضراء ستساعد على تجميل مواقع ملاعب كرة القدم، وهي أيضاً مثالٌ ممتاز لكيفية تحقيق الدولة الاكتفاء الذاتي من الأشجار والأعشاب".

وأضاف: "لطالما وضعنا هدفاً أمامنا، إذ حرصنا على ترك إرثٍ مستدام تفخر به الأجيال المقبلة، ليس على صعيد الملاعب فقط، بل المناطق المحيطة بها أيضاً، ولذلك سيتحول المشتل إلى حديقة عامة تستقبل الزوار سنوياً بعد انتهاء فعاليات البطولة".

وتسعى دولة قطر إلى جعل مونديال 2022 النسخة الأفضل وكتابة تاريخٍ جديد في عالم كرة القدم، خاصة أنها المرة الأولى التي تجرى فيها البطولة في منطقة الشرق الأوسط، وهذه الخطوة من شأنها أن تزيد من النقاط الإيجابية الكثيرة التي تم إنجازها حتى اللحظة.

(العربي الجديد)

دلالات

المساهمون