مونديال السيدات يشهد حادثة غريبة بسبب "الفار"

18 يونيو 2019
الصورة
ركلة جزاء رجّحت كفة فرنسا (Getty)
+ الخط -
شهدت مباراة المنتخب الفرنسي ضد منتخب نيجيريا ضمن دور المجموعات لكأس العالم لكرة القدم للسيدات حادثة غريبة، تمثلت في قرار تحكيمي تم بعد الاستعانة بتطبيق نظام الفيديو المساعد "فار" وأثار جدلاً كبيراً.

ومنحت الحكمة الهندوراسية ميليسا بورخاس في الدقيقة 79 ركلة جزاء للمنتخب الفرنسي بعد استخدام "الفار"، وأضاعت اللاعبة الفرنسية ويندي رينارد ركلة الجزاء، بعد اصطدامها بالقائم الأيمن، إلا أن الحكمة الهندوراسية استعانت مجدداً بتطبيق نظام الفيديو المساعد، وقررت إعادة ركلة الجزاء لأن حارسة المرمى النيجيرية لم تلتزم بالقاعدة الجديدة، التي تُلزم حراس المرمى بإبقاء قدم واحدة على الأقل على خط المرمى لحظة التنفيذ.

وأثار قرار الحكمة إعادة ضربة الجزاء غضب واحتجاج اللاعبات النيجيريات، ومدرب المنتخب النيجري، الذين اعتبروه غير منطقي وغريباً. وتلزم اللائحة الجديدة للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" الحراس بإبقاء قدم واحدة على الأقل على خط المرمى لحظة تنفيذ ركلة الجزاء.



وقالت اللاعبة الفرنسية ويندي رينارد في تصريحات تلفزيونية، بحسب ما نقل موقع "سبورت" الفرنسي: "أنا محظوظة لأنه يوجد قانون يمنع الحراس من التقدم على خط المرمى، وتمكنت من تسجيل الهدف عقب إعادة تنفيذ الركلة".

وحقق منتخب فرنسا العلامة الكاملة في دور المجموعات لكأس العالم لكرة القدم للسيدات إثر تغلبه على نظيره النيجيري 1-0، في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الأولى.


دلالات

المساهمون