موناكو يطيح بشجاعة "المدفعجية" وركلات الحظ تُؤهل أتلتيكو مدريد

موناكو يطيح بشجاعة "المدفعجية" وركلات الحظ تُؤهل أتلتيكو مدريد

18 مارس 2015
الصورة
لاعبو موناكو يحتفلون بالتأهل إلى الدور الـ 16 (Getty)
+ الخط -

نجح موناكو الفرنسي في التأهل إلى الدور الربع نهائي من دوري أبطال أوروبا، رغم خسارته من أرسنال الإنجليزي بهدفين نظيفين، لكنه ضمن التأهل بفضل تسجيله ثلاثة أهداف في لقاء الذهاب خارج أرضه، في وقت ضمن وصيف الموسم الماضي تواجده بين أفضل ثمانية بتخطيه ليفركوزن بركلات الترجيح.

أرسنال الشجاع يخرج مروفع الرأس
في المباراة الأولى قدم أرسنال الإنجليزي مباراة تاريخية وقلب الطاولة رأساً على عقب أمام موناكو الفرنسي، ليُسجل هدفين، لكنه كان بحاجة إلى هدف ليضمن تواجده بين أفضل ثمانية أندية أوروبية في الدور الربع نهائي، في وقت تعامل موناكو الفرنسي مع اللقاء برعونة ولعب بطريقة دفاعية من دون تشكيل كثير من الهجمات على مرمى "المدفعجية"، الأمر الذي سمح لأرسنال بالسيطرة على مجريات اللقاء.

في الشوط الأول خرج أرسنال متقدماً بهدف نظيف سجله الفرنسي جيرو بعد تسديدة من داخل منطقة الجزاء، ليريح أعصاب جماهير "المدفعجية" من أجل تحقيق المعجزة الكروية، في حين أن موناكو لعب دور المتفرج من دون محاولة مهاجمة مرمى الخصم، بل التركيز على الجانب الدفاعي من أجل الحفاظ على النتيجة التي تضمن تأهل الفريق الفرنسي من دون معاناة ومن دون مشاكل كبيرة.

لكن موناكو تحسن في الشوط الثاني وحاول الخروج من منطقته الدفاعية، لكن بخجل كبير وتحفظ خوفاً من ردة فعل إنجليزية تقضي على الآمال الفرنسية، في وقت سيطر أرسنال على المباراة تماماً، وهاجم مرمى موناكو وشكل الخطورة المطلوبة واستحق تسجيل الهدف الثاني عن طريق تسديدة من أرون رامسي منحت "المدفعجية" كل الأمل من أجل تحقيق المعجزة الكبيرة في يوم كروي صعب للغاية.

ورغم أن أرسنال استحق تسجيل الهدف الثالث والعبور إلى الدور الربع نهائي من أبطال أوروبا، إلا أن دفاع موناكو وحارسه المتألق لعبا دوراً كبيراً في منح بطاقة التأهل للفريق الفرنسي بفضل الأهداف الثلاثة التي تم تسجيلها في مباراة الذهاب على أرض أرسنال، ليغادر فريق "المدفعجية" مرفوع الرأس، بعد أن قدم لاعبوه مباراة تاريخية، كادت أن تكون الأجمل لو تحققت المعجزة وسجل أرسنال ثلاثة أهداف.

أتلتيكو مدريد يتأهل عبر ركلات الترجيح
وفي المباراة الثانية نجح أتلتيكو مدريد في التأهل إلى الدور الربع نهائي عبر ركلات الحظ الترجيحية (3 – 2) على حساب باير ليفركوزن الألماني، بعد مباراة متوسطة المستوى، لم ترتق إلى قيمة الفريقين الكبيرة، لكن الحظ وقف إلى جانب الفريق الإسباني بعد مباراة طويلة دامت 120 دقيقة.

وسجل ماريو سواريز الهدف الوحيد في الشوط الأول، إثر تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء خدعت حارس المرمى بعد أن غيرت اتجاهها من قدم أحد المدافعين لتدخل الشباك (د.27)، ويعادل "الأتلتي" النتيجة ذهاباً وإياباً (1 – 1)، وحاول الفريق الإسباني على مدار الشوطين كسر هيبة الفريق الألماني، وحصل على كثير من الفرص الخطيرة، لكن من دون تسجيل الهدف الثاني الحاسم، الذي يمنح بطاقة التأهل إلى الدور الربع نهائي لأتلتيكو مدريد، ليذهب الفريقان إلى الأشواط الإضافية بغية حسم هوية المتأهل والفائز.

في وقت لم تشهد الأشواط الإضافية الكثير من الفرص الخطيرة، ولم يفلح أي لاعب في هز شباك الخصم، لتبقى النتيجة على حالها، تقدم أتلتيكو مدريد بهدف نظيف، والتعادل في مجموع مباراتي الذهاب والإياب (1 – 1)، لينتقل الفريقان إلى ركلات الترجيح الحاسمة، من أجل تحديد هوية المتأهل إلى الدور الربع نهائي من أبطال أوروبا، وفي ركلات الترجيح تمكن أتلتيكو مدريد من حسمها لمصلحته (3 – 2)، ليتأهل وصيف الموسم الماضي إلى الدور الـ 16 من البطولة الأوروبية. 

المساهمون