موقع "أجيب"... ردّ لكلّ الأسئلة بالعربية

09 ابريل 2019
الصورة
(Getty)
+ الخط -
تعمل مجموعة من الشباب العربي على إغناء المحتوى الإلكتروني باللغة العربية بكافة الطرق والوسائل. ويندرج موقع "أُجيب" الذي أُطلق في سبتمبر/أيلول 2018، ضمن تلك المبادرات الشابة، فهو منصة تفاعلية تهدف إلى مشاركة المعرفة والخبرات، وتسمح للسائل والمجيب بالتواصل عبر طرح الأسئلة والحصول على إجابات عليها. وللحديث عن الموقع، كان لفريق "العربي الجديد" لقاء خاص مع مديرة التسويق والعلامة التجارية للموقع، لمى حدادين، والتي قالت إنّ "مستخدمي المنصات الإلكترونية الناطقين باللغة العربية يتعرّضون للتهميش من إدارة تلك المنصات، على الرغم من أن اللغة العربية هي رابع لغة انتشاراً في العالم، ومستخدمو هذه اللغة على الإنترنت يزيد عددهم عن 150 مليون مستخدم. إضافةً إلى التأخر في وصول بعض الميزات إليهم، بالمقارنة مع مستخدمي تلك المنصات باللغات الأخرى، وضعف التفاعل مع خدمات الدعم الفني للمستخدمين باللغة العربية أيضاً. ومن تلك العوامل وُلدت فكرة وجود مساحة للاستفسار عن ما يمكن أن يتبادر إلى أذهاننا باللغة العربية، بموقع، مؤسسوه عرب". 
وتضيف حدادين: "منصة أجيب هي منصة تفاعلية تعطيك القدرة على الوصول إلى المعرفة والخبرات الموجودة في عقول الناس، عن طريق طرح أسئلة يجيب عليها أصحاب المعارف من مجالات مختلفة. إذ يستطيع مستخدم "أجيب"، سائلاً كان أم مجيباً، أن يخفي هويته والحصول على الخصوصية التامة في هذا المضمار في بيئة آمنة خالية من فوضى محركات البحث التي قد توصلهم إلى ما هو غير صحيح أو معلومات غير موثوقة. وليست هناك أسئلة ممنوعة، ما لم تتعدَّ "قوانين المجتمع".
ويضم مجتمع "أجيب" خبراء في مجالات متعددة مثل الأطباء وخبراء التغذية ورواد الأعمال وغيرهم، وذلك لضمان جودة الإجابات ومهنيتها. ويوفر "أجيب" الوقت والجهد، بإعطاء المستخدم معلومات عن الأسئلة الأكثر طرحاً بالعربية، والتي قد تكون إجاباتها جاهزة من قبل خبراء. بالإضافة إلى ذلك، يكون أسلوب الطرح في "أجيب" على شكل معلومات مفيدة ومعروضة بطريقة مبسطة".

وعما يميز "أجيب" عن المنتديات العربية، قالت حدادين "(أجيب) هو موقع لتبادل الخبرات والتجارب، وليس منتدى، وهو يتميز بسهولة الاستخدام وإيصال المعلومة من المجيب إلى السائل، كما أنّه ليس محرك بحث مركزيا كـ"غوغل"، ولكنه وُجد لتغطية الفجوة في المحتوى العربي على الإنترنت، فهو يسمح للسائل بالحصول على إجابة وافية عن أي سؤال بطريقة مباشرة، بدلاً من البحث المطول". ومن الناحية التقنية، يقوم "أجيب" باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي "ليساعد في تطوير مستوى المحتوى داخله، فهو يعمل على استقطاب جميع المتخصصين على مستوى العالم العربي في شتى المجالات، ويبني مجتمعاً واسعاً ومتعدد المجالات، ويسمح للمجيبين من ذوي التجارب بالإجابة عن ما يستطيعون مشاركته مع غيرهم، وذلك يعني تغطية أكبر عدد من التصنيفات"، بحسب حدادين.

المساهمون