موظفو الصحة في غزة يطالبون بإنهاء معاناتهم

غزة
يوسف أبو وطفة
05 فبراير 2018
+ الخط -
دعا تجمع النقابات الصحية في قطاع غزة اليوم الاثنين، وزير الصحة في حكومة الوفاق الوطني جواد عواد، إلى حلّ ملف موظفي الوزارة في غزة الذين جرى تعيينهم في أعقاب يونيو/حزيران 2007، حلاً سريعاً وجاداً ينهي معاناة آلاف الموظفين.

وطالب عضو تجمع النقابات الصحية أحمد النجار في مؤتمر صحافي عقده ضمن وقفة احتجاجية لموظفي القطاع الصحي داخل مقر المبنى الإداري لوزارة الصحة بغزة، باعتبار جميع الموظفين موظفي دولة، وأن تعيينهم جرى حسب الأصول ووفق الإجراءات القانونية المتبعة وقانون الخدمة المدنية.

وشهدت الوقفة الاحتجاجية داخل مبنى وزارة الصحة تعليقاً للعمل لأكثر من ساعة احتجاجاً على عدم حل قضية ملف الموظفين بغزة، بالرغم من انتهاء المهلة التي نص عليها اتفاق المصالحة المبرم بين حركتي "فتح" و"حماس" برعاية المخابرات المصرية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ورفع المشاركون في الفعالية الاحتجاجية لافتات وشعارات تطالب بإنهاء معاناة آلاف الموظفين الذين جرى تعيينهم في أعقاب الانقسام الداخلي قبل نحو 11 عاماً، واعتبارهم جزءاً من المكون الإداري للسلطة الفلسطينية، بالإضافة لشعارات أخرى تطالب بوقف الخصومات المالية التي تطاول موظفي السلطة.

وشدد النجار، في كلمته، على ضرورة الحفاظ على الأمان الوظيفي الكامل لجميع موظفي القطاع العام بلا استثناء، مؤكداً في الوقت ذاته أهمية عدم الاستغناء عن أي من الموظفين وعدم الإقصاء والإحلال تجاه أي موظف مهما كان موقعه.

حقهم بالراتب المقطوع منذ أشهر(عبد الحكيم أبو رياش) 





وأشار عضو تجمع النقابات الصحية إلى ضرورة صرف رواتب الموظفين المستحقة منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2017 عاجلاً من الخزينة العامة، مطالباً السلطة بوقف الخصومات الجائرة بحق موظفي غزة الذين يتقاضون رواتبهم منها.

وطالب النجار بسرعة دمج وتثبيت موظفي غزة ضمن سلم هيكلي وتنظيمي وجدول رواتب موحد، لافتاً إلى وجوب إعادة رواتب الموظفين المقطوعة والمفصولين من قبل السلطة وفقاً لوضعهم الإداري والقانوني الحالي في العمل الحكومي.

ملف عالق يؤثر على القطاع الصحي عموماً(عبد الحكيم أبو رياش) 


عند مقر وزارة الصحة بغزة(عبد الحكيم أبو رياش) 


ودعا الحكومة إلى احتساب سنوات خدمة الموظفين السابقة لدى هيئة التقاعد العام كاملة، وكذلك صرف المستحقات المالية المتراكمة من متأخرات رواتب الموظفين، أو إعادة جدولتها، مطالباً بصرف علاوة غلاء المعيشة والمخاطرة لكل الموظفين المستحقين لها وبأثر رجعي.

وشدد على أهمية تثبيت موظفي العقود والبطالة الدائمة كونهم جاؤوا وفقاً لمسابقات وظيفية، داعياً إلى إدراج قوائم التوظيف التي أعلن عنها ديوان الموظفين، والمصادقة عليها ضمن السلم الوظيفي من أجل تعويض العجز الشديد في وزارة الصحة.



ويعاني القطاع الصحي بغزة من أزمات متتالية تجعله على حافة الانهيار بفعل نقص الوقود اللازم لتشغيل مولدات الكهرباء، وتقليص العمل داخل أقسام المشافي والعيادات الحكومية، فضلاً عن نقص الأدوية والمستلزمات الطبية والتي تجاوزت نسبتها 46 في المائة.

ذات صلة

الصورة

سياسة

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية أن المجموع الكلي لطلبات الترشح المستلمة حتى انتهاء فترة الترشح منتصف ليل أمس الأربعاء، بلغ 36 قائمة، قبلت اللجنة منها حتى الإعلان 13، وسلمتها إشعارات بالقبول، بينما تستمر في دراسة الباقي.
الصورة
أبو راتب (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

لا يمل "السايس" الفلسطيني محمد زيد من مدينة غزة، من تكرار عمله اليومي منذ أكثر من خمسين عاماً، مُمسِكًا "فوطة غسل السيارات" بيده اليمنى، ووعاء الماء البلاستيكي بيده اليسرى، أملًا في توفير قوت أسرته.
الصورة
اقتراب "رمضان" يُحيي المشاريع الصغيرة في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

تنشغل الفلسطينية غدير زنداح، في الأيام المتبقية قبيل حلول شهر رمضان، في تصنيع الزينة الرمضانية داخل بيتها في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، في محاولة منها لمواكبة المواسم، على أمل توفير دخل يعين أسرتها على مصاريف شهر الصوم.
الصورة
آمنة محمد الفقيه فلسطينية في غزة 1 (محمد الحجار)

مجتمع

قبل 15 عاماً، بنى محمد لعمّته آمنة بيتاً من طين في أرض زراعية في قطاع غزة المحاصر. هي اعتادت هذا النوع من البيوت، وهو حرص على راحتها

المساهمون