موسم الذرة المشوية... كفاح من أجل "لقيمات"

القاهرة
عبد الله عبده
07 اغسطس 2019
منذ 30 عاماً مضت والحاجة صباح عبد الله الشهيرة بـ"أم رزق" ما زالت تجلس أمام قطعة من المعدن تُشعل فيها الحطب والفحم والأخشاب لشوي ثمار "كيزان" الذرة الخضراء، من الساعة الخامسة بعد العصر وحتى الثانية عشرة مساءً، حتى أصيبت بحساسية في عينيها جراء الدخان المنبعث.

تقول أم رزق، حول رحلتها مع بيع الذرة المشوية في حديثها لـ"العربي الجديد"، إن "الموسم يبدأ من أواخر شهر إبريل/ نيسان وحتى أغسطس/ آب من كل عام، ويصل سعر الثمرة الواحدة من مكان زراعتها في بداية الموسم إلى حوالي جنيهين (الدولار يعادل 16.6 جنيهاً تقريباً)، تنخفض فيما بعد إلى جنيه ونصف".

وتضيف "إنني أحتاج عبوة فحم كل 3 أيام بنحو 120 جنيهًا، بالإضافة إلى مصاريف المواصلات، إذ نشتري الذرة الخضراء من زراعات تنتج الذرة مبكراً، وتبعد عن منطقتنا نحو 25 كم، لذلك لم تعد تجارة الذرة المشوي مربحة كما كانت في سنوات مضت".

وأكدت أن ما تحصل عليه "في اليوم بعد حساب التكاليف لا يتعدى 40 جنيهًا، وأحيانًا أضطر للبيع بالخسارة، عندما تكون الثمار غير جيدة وهذا أمر لا يتم اكتشافه إلا عند تقشير الثمرة أو ما يطلق عليه شعبياً (كوز الذرة)".

وتشكو الحاجة صباح من تراجع مبيعاتها مقارنة بسنوات مضت، إذ انخفضت مبيعاتها من 150 ثمرة "كوز" لـ حوالى 70، مرجعة الأسباب لارتفاع الأسعار (بعد الشواء) إلى ثلاثة جنيهات، في الوقت الذي يعاني فيه غالبية الناس من تدهور أحوالهم المعيشية، بالإضافة إلى كثرة المتجهين للعمل في نفس المجال.

وعن ظروف معيشتها تضيف لـ"العربي الجديد": "حاليًا ليس لنا أي دخل سوى بيع الذرة المشوية، بالإضافة لعمل نجلي الكبير في أحد المصانع بـ 50 جنيهًا في اليوم، ولي ابن آخر يدرس في المرحلة الإعدادية، وهناك بنتان متزوجتان، وزوجي توفي منذ شهرين وكان يتقاضى 400 جنيه (حوالى 24 دولارًا) معاشاً من الضمان الاجتماعي، وأحاول الآن استرداده، لكن الأمر متوقف على تصحيح خطأ في قسيمة الزواج".


وتشير إلى أن اللحمة لم تدخل بيتها منذ فترة وفي حال تيسر الأمور تشتري نصف كيلو فقط، بالإضافة إلى أنها قاطعت الفراخ البيضاء عقب رفع أسعارها.

وعن علاقتها بالجمعيات الخيرية الموجودة في محيط سكنها، تؤكد الحاجة صباح أنها تتعفف عن الذهاب والوقوف على أبوابها، لكن من يأتي إليها بالمساعدة لا ترده.

وأعلن "الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء" في مصر (رسمي) ارتفاع معدل الفقر في البلاد خلال العام المالي 2017-2018 إلى 32.5 في المائة، مقابل 27.8 في المائة خلال العام المالي 2015-2016، فضلاً عن ارتفاع نسبة المواطنين القابعين تحت خط الفقر إلى 6.2 في المائة مقابل 5.3 في المائة، بما يمثل أكثر من 6 ملايين مصري.
وحدد البحث قيمة خط الفقر للفرد في السنة عند 8,827 جنيها (533 دولاراً تقريباً) والفقر المدقع عند 5890 جنيهاً في السنة وبما يعادل أقل من دولار يومياً.

وقال البنك الدولي في تقرير له في مايو/ أيار الماضي إن "30% من المصريين تحت خط الفقر، وإن 60% إما فقراء أو عرضة للفقر كما أن عدم المساواة آخذ في الازدياد". ويحدد البنك الدولي 1.9 دولار في اليوم تعادل حداً للفقر المدقع عالمياً.

دلالات

تعليق:

ذات صلة

الصورة
مشروع إفطار صائم/ العربي الجديد/ مجتمع

أخبار

يتغير الروتين اليومي في شهر رمضان للفلسطيني سمير العدوي من مخيم الأمعري للاجئين جنوب مدينة البيرة وسط الضفة الغربية، إذ يتّوجه يومياً منذ الساعة التاسعة صباحاً للإشراف على سير العمل في "مشروع إفطار الصائم" الذي أسسه مع شقيقيه
الصورة
شوارع غزة خاوية بعد اكتشاف إصابتين بكورونا (مجدي فتحي/Getty)

اقتصاد

أثرت القرارات والإجراءات المتخذة لمواجهة تفشي فيروس كورونا، بمختلف المناحي الحياتية في قطاع غزة، وكان السائقون والعمال من أكثر القطاعات المتضررة.

الصورة
قفز الطالب نادر جميل من أعلى برج القاهرة (فيسبوك)

أخبار

في ساعة متأخرة من مساء أمس الأحد، ألقى شاب عشريني نفسه تحت قطار مترو الأنفاق بمحطة أرض المعارض بالخط الثالث للمترو بمصر الجديدة، ليلقى مصرعه في الحال.
الصورة
مظاهرات العراق (أحمد الربيع/فرانس برس)

سياسة

أكدت مصادر طبية عراقية سقوط ما لا يقل عن 12 قتيلاً في صفوف المتظاهرين، وجرح عشرات آخرين، في التظاهرات التي اتسعت في العاصمة بغداد وجنوب ووسط البلاد، بعد الرابعة من عصر السبت.