موسم "الريمونتادا" في الكرة الأوروبية: جنون وانتفاضات تاريخية

موسم "الريمونتادا" في الكرة الأوروبية: جنون وانتفاضات تاريخية

13 ابريل 2018
الصورة
"ريمونتادا" تاريخية في الكرة الأوروبية (Getty)
+ الخط -
شهدت بطولتا دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي انتفاضات كروية مجنونة تحدث لأول مرة في موسم واحد بهذه الطريقة، حيثُ قلبت أندية تأخرها ذهاباً وتفوقت في الإياب بنتائج كبيرة لم تكن متوقعة وغيرت مفهوم المنافسة الأوروبية في موسم 2017-2018.

في العام الماضي، صنع فريق برشلونة واحدة من أعظم "الريمونتادا" في تاريخ كرة القدم، وذلك بعد أن أسقط باريس سان جيرمان الفرنسي في ملعب "كامب نو" (6 – 1)، ليقلب تأخره في مباراة الذهاب بأربعة أهداف نظيفة ويتأهل إلى الدور ربع النهائي عن جدارة واستحقاق.

لكن يبدو أن هذه العدوى امتدت لموسم 2017-2018، حيثُ كسرت الأندية حاجز الخوف من الخسارة ذهاباً بنتائج كبيرة وقلبت الطاولة وصنعت موسماً تاريخياً شهد أكثر من "ريمونتادا" في بطولتي دوري أبطال أوروبا وبطولة الدوري الأوروبي.

بدايةً من برشلونة الذي ودع دوري أبطال أوروبا في واحدة من المفاجآت الكبيرة أمام روما الإيطالي، فبعد أن تفوق في مواجهة الذهاب (4 – 1)، واعتقد الجميع أن روما غير قادر على العودة، لكن الفريق الإيطالي فاجأ الجميع وصنع "ريمونتادا" تاريخية وتفوق بثلاثة أهداف نظيفة واستفاد من أفضلية هدف الذهاب وتأهل إلى الدور نصف النهائي.

في المقابل، سجل يوفنتوس الإيطالي انتفاضة و"ريمونتادا" تاريخية في ملعب "سانتياغو برنابيو" أمام ريال مدريد، فبعد أن خسر ذهاباً على أرضه بثلاثة أهداف نظيفة، قلب الطاولة وسجل ثلاثة أهداف على النادي "الملكي" أمام جماهيره وكان قريباً من صناعة تأهل تاريخي، إلا أن ركلة جزاء في الوقت القاتل انبرى لها رونالدو بنجاح منحت التأهل لبطل أوروبا إلى المربع الذهبي.


أما في بطولة الدوري الأوروبي، فسطر فريق سالزبورغ "ريمونتادا" تاريخية أمام فريق لاتسيو الإيطالي، فبعد أن تقدم الفريق الإيطالي ذهاباً (4 – 2) في ملعب "الأولمبيكو"، صنع الفريق النمساوي ما لم يتوقعه أحد وقلب الطاولة على الإيطاليين.

تقدم فريق لاتسيو بهدف ووسع الفارق إلى (5 – 2) في المجموع، لكن سالزبورغ رد سريعاً وعادل النتيجة، ومن الدقيقة 72 حتى الـ76، أي في غضون أربع دقائق، سجل سالزبورغ ثلاثة أهداف بطريقة مجنونة، ليصنع "ريمونتادا"، ويخطف بطاقة التأهل إلى الدور نصف النهائي.


(العربي الجديد)

المساهمون