موسكو تستضيف وفداً من "البنيان المرصوص" لـ"استيضاح الأوضاع بليبيا"

موسكو تستضيف وفداً من "البنيان المرصوص" لـ"استيضاح الأوضاع بليبيا"

19 ابريل 2017
الصورة
برلمان شرق ليبيا قدّم معلومات خاطئة عن الأوضاع (Getty)
+ الخط -
أكد رئيس المحكمة العسكرية في مدينة مصراتة، العميد نجيب وفا، أن الجانب الروسي اعتبر أن قادة القوات التابعة للبرلمان شرق البلاد "قدّموا معلومات غير واضحة وصحيحة عن الأوضاع في ليبيا".

وقال وفا الذي شارك وفداً عن المدينة ضمن قادة من عملية البنيان المرصوص إلى العاصمة الروسية موسكو، إن "زيارة الوفد جاءت تلبية لدعوة من البرلمان الروسي"، مضيفاً أن الوفد ضمّ قادة من عملية "البنيان المرصوص" والسياسيين عن المدينة وقد التقى عدداً من الساسة والقادة في الحكومة والبرلمان في روسيا، لتوضيح وجهة النظر الحقيقية لما يجري على الأرض، موضحاً أنهم تحدّثوا عن تجربة البينان المرصوص الناجحة في طرد تنظيم "داعش" في سرت، والتي أشاد بها الجانب الروسي.

ونقل وفا، خلال تصريح صحافي، عن القادة الروس قولهم إن "معلومات الطرف الآخر"، في إشارة لأحلاف حفتر، "لم يقدموا معلومات واضحة وحقيقية عن الأعداد الكبيرة من الأسر التي تم تهجيرها من مدينة بنغازي، وهو ما أدى إلى رد فعل تلقائي من أبناء هذه الأسر لأجل عودتهم لمدينتهم، وطلباً لإرجاع حقوقهم وممتلكاتهم والسكن في المدينة"، في إشارة إلى عملية سرايا الدفاع عن بنغازي الشهر الماضي، والتي حاولت خلالها العودة إلى بنغازي.

وأضاف بأن "الجانب الروسي قال إن معلومات غير صحيحة وردتهم من شرق ليبيا عن عملية عودة المهجرين من بنغازي، وإنها اتضحت الآن عبر قوات عملية البنيان المرصوص"، وإنها أسباب دعت روسيا للاتجاه إلى دعم الوفاق السياسي الليبي، وإنها ستسعى للتعاون مع قادة قوات العملية ممن حاربوا تنظيم "داعش".

من جانبه صرّح رئيس المجلس العسكري في مصراتة، العميد إبراهيم بن رجب، والذي شارك ضمن الوفد ذاته، أنه أوضح للجانب الروسي أن القانون العسكري الليبي يمنع أي أسير من العودة وترؤس مؤسسة عسكرية.

وقال رجب، في مداخلة بإحدى القنوات المحلية الليبية، إن "الوفد بيّن للجانب الروسي أيضاً أن القانون الليبي ينصّ على سحب الجنسية الليبية من أي شخص يتحصل على أي جنسية أخرى"، لافتا إلى أن "حفتر" حاصل على الجنسية الأميركية وتلوح عليه علامات العمالة لأجهزة مخابرات أجنبية، ما قد يبعده عن ترأس أي منصب عسكري، حسب وصفه.

وكانت وسائل إعلام روسية قد أعلنت يوم أمس عن وصول وفد من مدينة مصراتة للعاصمة الروسية موسكو، تلبية لدعوة من الحكومة الروسية للاجتماع بمسؤولين في وزارتي الخارجية والدفاع ومجلس الدوما وممثل الرئيس الروسي لدى ليبيا.