موسكو تدعو "هيئة التنسيق" السورية المعارضة للتشاور حول فيينا

موسكو تدعو "هيئة التنسيق" السورية المعارضة للتشاور حول فيينا

05 نوفمبر 2015
الصورة
لافروف سيلتقي ممثلين عن الهيئة (Getty)
+ الخط -



 

علم "العربي الجديد" أنّ الخارجية الروسية وجّهت دعوى لهيئة "التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي"، لزيارة موسكو يوم الإثنين المقبل، حيث سيلتقي وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ممثلين عن الهيئة، لبحث تطورات الأزمة السورية، ومخرجات لقاءات فيينا.

وقال مصدر مسؤول، في هيئة التنسيق الوطنية، لـ"العربي الجديد" إن "المنسق العام لهيئة التنسيق تسلم دعوة من الخارجية الروسية لزيارة موسكو، يوم أمس الأربعاء، عن طريق السفير الروسي في دمشق"، لافتاً إلى أن "وفداً من قيادة هيئة التنسيق في الداخل والخارج، سيتوجهون إلى موسكو يوم الأحد المقبل، حيث سيلتقون عدداً من مسؤولي الخارجية الروسية، وعلى رأسهم وزير الخارجية الروسي".

وأضاف أن "اللقاءات ستتناول بحث تطورات الأزمة السورية، وسبل الوصول إلى حل سياسي، في ظل التعقيدات الداخلية والإقليمية والدولية، التي وصل لها الملف السوري، إضافة إلى مخرجات لقاءات فيينا، من حيث تشكيل حكومة تشاركية كاملة الصلاحيات، تقود الفترة الانتقالية، وتقوم بتغيير الدستور وإجراء انتخابات نيابية ورئاسية".

ورأى المصدر أن "مخرجات فيينا متقاربة بشكل كبير مع رؤية هيئة التنسيق، وهي خطوة إيجابية بالاتجاه الصحيح"، لكنه أعرب عن عدم تفاؤله بـ"الخروج بتوافقات حول الحل السياسي في سورية، بحسب المعطيات الحالية، حيث مازال عدد من الأطراف الفاعلة في الأزمة غير جادين وغير راغبين بحل الأزمة السورية، إن كان على مستوى الدول أو النظام".

وعبّر عن "استياء هيئة التنسيق من غياب السوريين عن لقاءات فيينا، الخاصة بالأزمة السورية وتسويتها"، مؤكداً أن "ذلك لا يخدم الحل السياسي المنشود".

وعن احتمال مشاركة الهيئة بالحكومة التشاركية التي تدفع موسكو لتشكيلها، اعتبر أنه "من المبكر بحث هذا الأمر اليوم، فما زالت الفكرة غير واضحة المعالم، لكن بالمبدأ العام، إننا مستعدون للإسهام في جميع سبل إنجاز الحل السياسي على أساس بيان جنيف1، بهدف إيجاد دولة مدنية سورية، تقوم على أساس المواطنة وتبادل السلطة".

وحول عقد لقاءات بين هيئة التنسيق وقوى معارضة أخرى أو شخصيات من السلطة، قال المصدر "لا نعلم إن كان تواجدنا في موسكو سيتزامن مع وجود أطراف سورية أخرى إن كان من المعارضة أو النظام، إلا أن جدول الزيارة الخاص بهيئة التنسيق يقتصر على لقاء المسؤولين الروس فقط".

وكان نائب وزير الخارجية، مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف، قد أكد، يوم الثلاثاء الفائت، أن موسكو ستدعو "طيفاً واسعاً للمعارضة"، أما الحكومة السورية فممثلوها حسب بوغدانوف "مستعدون دائماً".

اقرأ أيضاً: سقوط دعوة روسيا لمباحثات حول سورية قبل حصولها

المساهمون