مورينيو يعترف: هذه هي أفضل هزيمة لي في حياتي!

02 أكتوبر 2019
الصورة
المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو (Getty)

عاد المدرب البرتغالي الشهير جوزيه مورينيو، لسرد تجربته الرائعة مع نادي إنتر ميلان الإيطالي، الذي قاده لإحراز الثلاثية عام 2010، كاشفاً أيضاً الأسباب الحقيقة التي تقف وراء قراره بالمغادرة نحو ريال مدريد الإسباني بعد ذلك الموسم التاريخي مع "النيراتزوري".

واعترف "السبيشل وان" مثلما يلقب والمتواجد من دون نادٍ منذ إقالته من تدريب مانشستر يونايتد الإنكليزي نهاية عام 2018، أن الهزيمة التي تعرض لها مع ناديه السابق إنتر ميلان على ملعب "كامب نو" ضد برشلونة، ضمن منافسات إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2010، هي أفضل هزيمة تعرض لها في مسيرته الكروية.

وكان إنتر ميلان، قد خسر تلك المباراة ضد برشلونة بهدف نظيف، وتأهل بذلك إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لنسخة 2010، مستغلاً فوزه في لقاء الذهاب بملعب "جوسيبي مياتزا" بنتيجة 3/1، ليتأهل إلى النهائي ويحقق لقب "التشامبيونزليغ" بفوزه على بايرن ميونخ الألماني بثنائية نظيفة في ملعب "سانتياغو بيرنابيو" بالعاصمة الاسبانية مدريد.


وقال جوزيه مورنيو في تصريحاته لوكالة الأنباء الإسبانية: "الهزيمة أمام برشلونة في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا كانت من أفضل الأوقات بالنسبة لي، لأننا كنا نلعب بعشرة لاعبين لأكثر من ساعة، لكن رغم ذلك نجحنا بالوقوف نداً لند أمام هجمات لاعبي بيب غوارديولا مدرب برشلونة حينها".

وتابع: "أنا أعتبرها أفضل هزيمة في حياتي نظراً للسيناريو الذي عشناه، وبعد تلك المباراة بدأنا بتحقيق حلمنا بفوزنا بعد أسبوع بلقب كأس إيطاليا، عقب الانتصار على روما بهدف نظيف، ثم مباراة حسم لقب الدوري أمام سيينا، وبعدها نهائي دوري الأبطال ضد بايرن ميونخ".

وقرر جوزيه مورنيو بعد ذلك الموسم التاريخي له مع انتر ميلان المغادرة والتحول لنادي ريال مدريد، ليعلل المدرب البرتغالي هذه الخطوة بقوله: "العرض الذي قادني إلى ريال مدريد كان هو الثالث توالياً من نفس الفريق، وتلك المرة لم يكن ينبغي علي أن أرفضه مجدداً، فقد كنت أضع في ذهني حلم التتويج بالدوري الإسباني، بعدما كنت حققت لقب الدوري الإيطالي وقبله لقب الدوري الإنكليزي الممتاز مع تشلسي".