موريتانيا: انقطاع الكهرباء تزامناً مع بدء الصيف

موريتانيا: انقطاع الكهرباء تزامناً مع بدء الصيف

05 ابريل 2017
الصورة
الموريتانيون مستاؤون من انقطاع التيار (فيسبوك)
+ الخط -
بالتزامن مع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة، تشهد العاصمة الموريتانية نواكشوط انقطاعات متكررة لخدمات الكهرباء والماء، ترافقها موجة من السخط والامتعاض لدى السكان، في حين أعادت شركة الكهرباء سبب انقطاع الخدمة إلى اضطراب في شبكة الربط في "مانانتالي".

وشهدت نواكشوط انقطاعات متكررة للكهرباء، خلال الليالي الماضية، بالتزامن مع ارتفاع قياسي في درجات الحرارة، ما دفع سكان العاصمة إلى الخروج للأماكن المفتوحة بعد توقف أجهزة التكييف. كما انقطعت المياه عن عدد من أحياء العاصمة نتيجة عمليات تركيب أنابيب جديدة في شبكة الصرف الصحي، بحسب السكان.

وقدّمت شركة الكهرباء اعتذارا عن "الاضطرابات التي شهدتها خدمة الكهرباء"، مرجعة سببها إلى اضطراب في شبكة الربط في "مانانتالي"، ذاكرة أن "الاضطرابات فى التيار الكهربائي خارجة عن الإرادة"، مذكرة المواطنين بأن "هذا النوع من الحوادث طبيعي في الأنظمة الكهربائية الشبكية، وأن القدرات الإنتاجية والتوزيعية من الكهرباء المتوفرة تكفي لتغطية الطلب وضمان الخدمة العمومية".

المواطن محمد ولد أمان، من سكان حي تيارت في نواكشوط، قال لـ"العربي الجديد"، إنه يرش الماء على أطفاله حتى يتمكنوا من النوم بعد انقطاع الكهرباء، وتوقف المروحة الكهربائية التي يستخدمها. مضيفا أن أسراب البعوض انتهزت فرصة انقطاع الكهرباء ومنعته وأسرته من النوم حتى الصباح.

ولفت ولد أمان إلى أنه بنى خيمة على سطح المنزل للنوم فيها عند اشتداد الحر وانقطاع الكهرباء، إذا سمح لهم البعوض بذلك.

وتساءل "لماذا لم تخبرنا الشركة بموعد انقطاع الكهرباء قبل حدوثه حتى نتخذ احتياطاتنا؟ خصوصا أن فترة توفر الكهرباء أقل من وقت انقطاع التيار".

وتشير الحكومة الموريتانية إلى وجود فائض في الكهرباء، وأن الانقطاعات التي تشهدها العاصمة تعود لأسباب طارئة، وليس نقصا في الطاقة.

وبنت الحكومة الموريتانية محطات كهربائية عدة في كل من الورف وبلنوار ونواذيبو، إضافة إلى مشروع خط "مانانتالي"، فضلا عن تدشين محطات لإنتاج الطاقة النظيفة، غير أن عددا من هذه المحطات الكهربائية لم يستفد منها بعد لأسباب فنية، بحسب خبراء.