موجة اعتقالات جديدة تطاول العشرات من جماعة "الخدمة" في تركيا

18 اغسطس 2020
الصورة
تركيا تواصل مطاردة عناصر "الخدمة" (أوزان كوس/فرانس برس)
+ الخط -

أسفرت موجة جديدة من الاعتقالات في عدد من الولايات التركية، اليوم الثلاثاء، عن توقيف 128 شخصا من جماعة "الخدمة" التي يتزعمها الداعية فتح الله غولن، والمصنفة منظمةً إرهابيةً بتركيا، لاتهامها بالوقوف خلف الانقلاب الفاشل في العام 2016، وذلك في عدة عمليات أمنية.
عمليات التوقيف جاءت في 3 قضايا مختلفة، الأولى، ومركزها إسطنبول، شملت 16 ولاية وتم توقيف 62 شخصا، والثانية مركزها العاصمة أنقرة، وشملت 25 شخصا، فيما القضية الثالثة، ومركزها إزمير، شملت 40 ولاية، حيث تم توقيف 41 شخصا، ليكون المجموع 128.
وأصدرت النيابة العامة في إسطنبول في القضية الأولى قرارات التوقيف في قضية تغلغل جماعة الخدمة في القوات المسلحة، وشملت عسكريين وموظفين في مختلف قطاعات الجيش، تم بالفعل توقيف 30 منهم، ويتم البحث عن 32 آخرين.
وفي القضية الثانية أصدرت النيابة العامة في أنقرة بيانا أعلنت فيه توقيف 25 شخصا ضمن التحقيقات الجارية في تغلغل عناصر الجماعة في القوات الجوية، والتواصل بين عناصرها، ومن بينهم ضباط صف متقاعدون، ومطرودون من الخدمة.
أما القضية الثالثة فمركزها إزمير التي أصدرت النيابة العامة فيها قرارا بتوقيف عدد من الموظفين والعسكريين ضمن تحقيقات تجرى حول تموضع الحركة داخل القوات المسلحة التركية، ومن بينهم مطرودون من الخدمة، وآخرون على رأس عملهم.

وبين الفينة والأخرى، تعتقل قوات الأمن التركية عددا كبيرا من الأشخاص بتهمة الانتماء لجماعة "الخدمة"، الأمر الذي يلقى انتقادات واسعة من منظمات حقوقية تركية ودولية، على اعتبار أن المحاولة الانقلابية الفاشلة استغلت من قبل الحكومة لتصفية الأصوات المعارضة.