مواقع التواصل... واقع افترضي يستحوذ على حياة المشاهير

12 ديسمبر 2016
الصورة
سلينا غوميز(روبن بيك/ فرنس برس)
+ الخط -
استطاعت مواقع التواصل الاجتماعي هذه السنة، القفز مجدداً نحو ساحة الحدث، لا بل يصحُّ القول إن هذه المواقع كانت سبّاقة لصناعة الحدث في تواريخ كثيرة شهدها العالم.

فما بين هاتف المذيعة التركية التي أظهرت صورة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إبان الانقلاب الفاشل في تركيا، وخطابات ترامب للدخول في الشأن العاطفي للمواطنين، ومشاكل المغنية غوميز، وحبيبها، وتبوّؤ إليسا وناصيف زيتون المرتبة الأولى على صعيد الأرقام، نستعرض هنا جزءاً من النتائج والتفاصيل.


يكاد يكون "فيس تايم" نجم تطبيقات الهواتف الذكيَّة، بعدما أجرى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مكالمته الشهيرة بُعيد الانقلاب الذي حصل في تموز/يوليو الماضي في تركيا. واعتبر الاتصال بمثابة ردّ ونقطة تحوّل حاسمة في محاولة الانقلاب التي حصلت، حوّل هاتف المذيعة، هاندة فُرات، التي تلقّت اتصالاً من أردوغان، إلى رمز بعد الليلة نفسها. وأصبح هاتفها سلعة شهيرة، إذ تسابق الكثيرون في عرض مبالغ طائلة عليها لشرائه.

المذيعة فرات تحدثت قبل أيام لوكالة الصحافة الفرنسية قائلة إنّ الهاتف النّجم، محفوظ حالياً في درجها، مشيرةً إلى أنّها لا تستخدمه، لكنّها تحتفظ به في الدّرج خوفاً من أن يقع أو ينكسر. تذكُر الصحافية التركية، أنّ رجال أعمال من السعودية وقطر وتركيا، عرضوا عليها شراء الجهاز الذي لعب دوراً حاسماً في تغيير مسار الانقلاب. وعندما أطلّ أردوغان عبر هاتف فرات على "سي إن إن تورك"، كان يمضي عطلةً في مرمريس غرب البلاد. ولدى إجراء المكالمة، أرادت فرات التركيز فقط على المقابلة من دون التفكير في التأثير المحتمل بعدها، مضيفةً: "عندما كنت على الهواء بشكلٍ مباشر، كنت متوتّرةً للغاية وقلقة جدّاً، في تلك اللحظة تقوم بالتركيز على عملك فقط". وتشير فرات: "بدلاً من التّفكير فيما سيحدث بعدها، عليك التركيز على الرئيس الذي ما زال على قيد الحياة وتراه عبر شاشة ذلك الهاتف".

تذكر فرات أنّها كانت تشعر بالقلق من الفوضى التي كانت ستبدأ في تركيا، وتؤكّد فرات أنها أدركت "مقدار تأثير مكالمتها الهاتفية" إثر تلقيها مجموعة كبيرة من رسائل الدعم والشكر من تركيا وأماكن أخرى في العالم بعد ذلك. وتقول: "تلقيتُ رسائل من العالم العربي عبر حسابي على موقع تويتر تقول: شكراً، هذا هاتف الحرية، وأنتِ تمكّنت من تغيير مصير المنطقة".


بعد الانتخابات الأميركية، والتي أسفرت عن فوز الرئيس، دونالد ترامب، ظهرت الكثير من التفاعلات على مواقع التواصل الاجتماعي. الغضب الذي أثاره فوز ترامب أمام منافسته هيلاري كلينتون، وجد فيه بعض الأميركيين طريقة جديدة للانتقام العاطفي، تمثّل في التوجّه مباشرة عبر تويتر إلى الرئيس الأميركي المنتخب لمطالبته بطرد حبيبهم السابق مثلاً، المهاجر غير الشرعي وغير المستوفي لشروط الإقامة القانونية، خصوصاً أنّ ترامب وعد بإلغاء المهاجرين غير الشرعيين.

وكتبت إحدى المستخدمات تغريدة جاء فيها "آمل أن يقوم دونالد ترامب بترحيل صديقي السابق المتحدّر من جمهورية الدومينيكان والمقيم بصورةٍ غير قانونية". وقامت بنشر عنوان صديقها السّابق في ولاية كنتاكي. كما كتب مستخدمٌ آخر بسخرية "أرجوك يا ترامب لا تقم بترحيل صديقي السابق سيرجيو المقيم في مدينة ديفي في فلوريدا".

ومن المعروف، أنّ ترامب اتّخذ مواقف متشدّدة ضدّ المهاجرين غير القانونيين خلال حملته، واعداً بطردهم جميعاً فور تسلمه مهامه الرئاسية في 20 كانون الثاني/يناير المقبل. وبسبب هذه المواقف، وجد بعض الأزواج والعشاق السابقين طريقة جديدة للانتقام العاطفي عبر الوشاية بشريكهم السابق غير المستوفي شروط الإقامة القانونيّة.


تصدرت المغنية الأميركية، سيلينا غوميز، قائمة الشخصيات الأكثر متابعة عبر موقع إنستغرام لسنة 2016، مع 103 ملايين متابع حتى اليوم. وفازت غوميز على المغنية تايلور سويفت حاملة اللقب للسنة الماضية (93.6 مليون متابع)، على ما أعلن من قبل مستخدمي الموقع. وقد احتلت أخبار المغنية الشابة البالغة 24 عاماً صدارة عناوين الأخبار مرات عديدة هذه السنة، خصوصاً إثر إلغاء جولتها الفنية بسبب اكتئابها، ونتيجة إصابتها بمرض الذئبة المناعي المزمن الذي أرغمها على الخضوع لجلسات علاج كيميائي.

كذلك أشعلت غوميز موقع إنستغرام بخلافها مع حبيبها السابق، المغني الكندي، جاستن بيبر، الذي أرغم على ترك شبكة التواصل الاجتماعي إثر سيل من الرسائل المهاجمة له.
واستحوذت سيلينا غوميز على ثمان صور من أصل عشر حازت العدد الأكبر من علامات الإعجاب على إنستغرام هذه السنة، وعلى سبعة من التسجيلات المصورة العشرة الأكثر مشاهدة عبر إنستغرام.


وبحسب بيان صحافي، تبين أن الفنانة اللبنانية إليسا، هي التي احتلت المرتبة الأولى لبنانياً، بينما نينا عبدالملك نجمة ستار أكاديمي احتلت المرتبة العاشرة والأخيرة وذلك من خلال استفتاء حول أهم عشر قنوات لبنانية هي الأكثر مشاهدة على اليوتيوب. وكانت النتيجة على الشكل التالي: إليسا 1120000، نانسي عجرم 827000، ميريام فارس 320000، يارا 209000
وقبل يومين، أعلنت شركة "أنغامي" للموسيقى، أن أغاني المطرب السوري، ناصيف زيتون حققت 125 مليون استماع ومشاهدة عبر "أنغامي"، وذلك رغم أن ألبومه الأوّل طرح قبل انطلاق الموقع والتطبيق، هذا إلى جانب تحقيق ألبومه الجديد "طول اليوم" أعلى نسبة استماع بين كافّة الألبومات العربية الأخرى خلال عام 2016، بأكثر من 86 مليون استماع، ومحافظته، حتى اللّحظة بعد 4 أشهر على إطلاق الألبوم، على المراتب الأولى في قوائم الأغنيات الأكثر تحميلاً واستماعاً.


المساهمون