مواقع التواصل الاجتماعي تستجيب لطلبات إسرائيل بمحو "التحريض"

مواقع التواصل الاجتماعي تستجيب لطلبات إسرائيل بمحو "التحريض"

13 سبتمبر 2016
الصورة
إيليت شاكيد: الشبكات الاجتماعية تحضن الإرهاب (تويتر)
+ الخط -
كشفت وزيرة العدل الإسرائيلية، إيليت شاكيد، أمس الإثنين، النقاب عن أن شبكات تويتر وفيسبوك وغوغل استجابت، في الفترة الأخيرة، بشكل أكبر مع مطالب إسرائيل بمحو مضامين فلسطينية وعربية، تعتبر دولةُ الاحتلال أنها "تحرض على العنف والإرهاب".

وبينت شاكيد في كلمة لها أمام مؤتمر عقد في هرتسليا تحت عنوان "مكافحة الإرهاب" أن شبكة فيسبوك استجابت بين شهري مايو/أيار وأغسطس/آب لـ 95 بالمائة من توجهات حكومة الاحتلال بمحو مضامين فلسطينية من الشبكة، من أصل 158 طلبا قدمتها إسرائيل بهذا الخصوص. أما قناة يوتيوب التي قدمت لها حكومة الاحتلال 13 طلباً فقامت بحذف 80 بالمائة منها.

وجاءت تصريحات شاكيد بعد أن عقدت في تل أبيب، أمس، جلسة مشتركة بين ممثلين عن حكومة الاحتلال، وعلى رأسهم الوزيران، شاكيد ووزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، وبين وفد عن فيسبوك على رأسه نائب مدير الشركة، جوال كابلان، ومونيطا بيكرت، ومسؤولة العلاقات في فيسبوك مع الحكومة الإسرائيلية، جوردينا كوتلر.

وتقرر في ختام الجلسة تعزيز التعاون بين الطرفين في هذا المضمار، لا سيما وأن الكنيست الإسرائيلي أقر في دورته السابقة، بالقراءة التمهيدية، قانون فيسبوك الذي يتيح فرض غرامات على شبكات التواصل ومواقع الإنترنت التي تقوم بنشر مواد يعتبرها الاحتلال تحريضية.

وتطالب إسرائيل إدارة فيسبوك بأن تحذف وتمنع نشر تعابير مثل انتفاضة وشهداء وغيرها من التوصيفات، التي تنشر في شبكات التواصل الاجتماعية الفلسطينية والعربية. ​

وامتنع فيسبوك عن تأكيد تعليقات شاكيد، لكن متحدثة باسم الشركة قالت إنها تحذف دوماً المحتوى المسيء وتستجيب لطلبات من كثير من الدول والمنظمات والأفراد. كما رفض متحدث باسم "غوغل" التعليق، بحسب "رويترز".

المساهمون